صلالة..موسم استثنائي

بخيت بن مسن الكثيري –
h.massan123@gmail.com –

تشهد محافظة ظفار هذا العام موسما سياحيا استثنائيا مع انطلاق مهرجان صلالة السياحي الذي يعد الوجهة الصيفية المفضلة للمواطنين والزوار من خارج السلطنة للاستمتاع بأجواء المحافظة والطبيعة التي تسحر العقول وعيونها المائية.
وهذه دعوة للعائلات والأفراد لاكتشاف الطبيعة والجمال والاستمتاع بالاسترخاء تحت رذاذ المطر الذي يمتد من شهر يونيو الى نهاية شهر سبتمبر القادم بعيدا عن أجواء الصيف الحارة التي تشهد ارتفاع درجاتها في محافظات السلطنة الأخرى ودول المنطقة وتشير الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات إلى ارتفاع عدد زوار المحافظة سنويا والذي يقابله نمو في المنشآت الفندقية والخدمات السياحية.
فالموسم الاستثنائي بمحافظة ظفار وخاصة مدينة صلالة له طعم خاص تحت رذاذ المطر، فهناك الأسواق التراثية الشعبية المحببة لمعظم ضيوف المحافظة خاصة المحبين للتراث حيث المحلات التي تعرض مختلف أنواع الهدايا والعطور وبيع الملابس التقليدية والمنتجات التراثية واللبان الظفاري والبخور بأنواعه المختلفة وكذلك الحلوى العمانية بمذاقها المميز. وعروض الفرق التقليدية التي تقدم الفنون التراثية في أجواء احتفالية لكافة أفراد الأسرة. وهذه تمثل تجربة مشوقة للزائر لملامسة التراث المحلي واكتشاف روعة التسوق والمشاهدة لمختلف المنتجات المعروضة.
وبالإضافة لذلك، توجد هناك اختيارات متنوعة لزوار لهذا الموسم بصلالة للاستمتاع بالنسمات الباردة بالمرتفعات الجبلية حول المدينة .
وكذلك فرصة لضيوف المحافظة للتعرف على العيون المائية التي تتوزع بين مدينة صلالة وولاية طاقة ومرباط .
وخلال الفترة الماضية كانت هناك جهود ملموسة من مختلف الجهات لتوفير كافة الإمكانيات اللازمة لتهيئة الأجواء لراحة زوار المحافظة. وهذا الذي أشار إليه الاجتماع التنسيقي الأخير بين مختلف الجهات الحكومية بالمحافظة من اجل الوقوف على كافة الجوانب التجهيزية للموسم السياحي .
وكذلك أهمية تضافر الجهود وأن لا تقتصر فقط على مكان الحدث الذي يضم الفعاليات والأنشطة إنما تبدأ المهمة من أول منفذ يدخله الزائر للبلاد سواء عن طريق البر أم الجو، وهناك مبادرات في المواسم السابقة كانت لها مردود جيد لزوار والمسافرين إلى المحافظة والاستمتاع بموسمها السياحي.
وهذه فرصة أمام رجال الأعمال والقطاع الخاص ان يستثمر الفرص السياحية ويساهم برفد القطاعات الاقتصادية بعوائد متصاعدة خاصة قطاع الخدمات والفنادق والمطارات في ظل الخطط الطموحة لهذا القطاع في دعم البنية السياحية في البلاد والمنتج السياحي .
خاصة في ظل اهتمام السلطنة بقطاع السياحة من حيث التسهيلات والدعم والتمويل للمشرعات السياحية من اجل النهوض بهذا القطاع ليكون رافدا يعزز العجلة الاقتصادية.
وهنا نؤكد مجددا على أهمية وجود برامج وعروض ترويجية وتخفيضات من قبل شركات الطيران والفنادق والشقق الفندقية من أجل توفير كافة الخيارات للزائر وتشجيع السياحة الداخلية الذي سوف يكون لها بلا شك مردود اقتصادي إيجابي على النشاط السياحي في البلاد.
ومن جانب آخر، لابد أن نشيد بجهود بلدية ظفار التي كان لها الدور الواضح في احتضان مهرجان صلالة السياحي وتطويره من سنة إلى أخرى وتسخير كافة إمكانياتها لخدمة زوار وضيوف المحافظة .
نأمل مزيدا من التألق والنجاح لمهرجان صلالة السياحي على خارطة السياحة الإقليمية ويكون واجهة للسياحة العائلية على مستوى المنطقة بما تمتلكه من مقومات طبيعية وخدمات سياحية في تنشيط الأسواق المحلية .