الديوك يعانقون التاريخ والمجد .. عبر رأسية اومتيتي

(د ب أ ): تأهل منتخب فرنسا إلى المباراة النهائية لمونديال روسيا لكرة القدم عبر الفوز على نظيره البلجيكي 1 /‏‏‏صفر أمس الأول على ملعب كريستوفسكي في سان بطرسبرج في المربع الذهبي للبطولة.
ويدين منتخب الديوك الفرنسية بالفضل في هذا الفوز لصامويل أومتيتي مدافع برشلونة الإسباني الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 51

والتقى الفريقان 73 مرة من قبل حيث فازت بلجيكا 30 مرة مقابل 24 انتصارا لفرنسا وتعادلا 19 مرة.
لكن مباراة أمس الأول هي أول لقاء رسمي بين المنتخبين منذ مونديال 1986، عندما فازت فرنسا 4/‏‏ 2‏ في مباراة تحديد المركز الثالث.
وبلغ منتخب بلجيكا المربع الذهبي لكأس العالم للمرة الثانية حيث حقق الأمر ذاته في نسخة 1986 قبل الخسارة أمام الأرجنتين.
بينما وصلت فرنسا إلى نصف نهائي كأس العالم للمرة السادسة حيث خسرت ثلاث مرات في هذا الدور في أعوام 1958 و1982 و1986 ووصلت إلى المباراة النهائية مرتين حيث توجت باللقب في 1998 وخسرت أمام إيطاليا في نهائي نسخة 2006
وتصدرت بلجيكا المجموعة السابعة للمونديال بالفوز على بنما 3 /‏‏‏صفر وتونس 5 /‏‏2‏ وإنجلترا 1 /‏‏‏ صفر ثم تغلب الفريق في دور الستة عشر على اليابان 3/‏‏ 2 وعلى البرازيل 2/‏‏ 1 في دور الثمانية.
كما تصدرت فرنسا المجموعة الثالثة برصيد سبع نقاط من الفوز على أستراليا 2 /‏‏1‏ وبيرو 1 /‏‏‏صفر والتعادل مع الدنمارك سلبيا ثم فازت الديوك على الأرجنتين 4 /‏‏3‏ في دور الستة عشر وعلى أوروجواي 2 /‏‏‏ صفر في دور الثمانية.
وتشارك بلجيكا في المونديال للمرة الثالثة عشرة فيما تسجل فرنسا مشاركتها الخامسة عشرة في كأس العالم.
وشهدت المباراة حضور الملك فيليب ملك بلجيكا والملكة ماتيلدا كما حضر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
وشهدت المباراة واقعة فريدة حيث واجه الأسطورة الفرنسي تييري هنري منتخب بلاده للمرة الأولى نظرا لعمله في الجهاز الفني لمنتخب بلجيكا.
لم يلعب هنري في التشكيلة الأساسية لمنتخب فرنسا في نهائي نسخة البطولة عام 1998 التي توج منتخب الديوك بلقبها، حيث كان يبلغ من العمر حينها 20 عاما، لكنه لعب دورا بارزا في حصول الفريق على كأس الأمم الأوروبية بعدها بعامين، عقب فوزه على إيطاليا في المباراة النهائية التي جرت بهولندا.
وخاض هنري 123 مباراة بقميص المنتخب الفرنسي كما ساعد الفريق في الوصول لنهائي كأس العالم 2006 بألمانيا قبل الهزيمة أمام إيطاليا.
وبدأت المباراة باستحواذ فرنسي على مجريات اللعب لكن سرعان ما تلاشت السيطرة الفرنسية وحل محلها ضغط هجومي متتال من جانب الفريق البلجيكي بحثا عن تسجيل هدف مبكر، وهو ما كاد أن يتحقق بواسطة ادين هازارد في الدقيقة الخامسة عندما أرسل عرضية خطيرة داخل منطقة الجزاء لكنها لم تجد من يتابعها إلى داخل الشباك.
ورد المنتخب الفرنسي بهجمة مرتدة سريعة انتهت بتمريرة من بول بوجبا إلى كيليان مبابي داخل منطقة الجزاء ولكن نجم باريس سان جيرمان لم يلحق بالكرة لتذهب في أحضان الحارس تيبو كورتوا.
وضاعت فرصة خطيرة للفريق البلجيكي بعد مرور ربع ساعة عندما تلقى هازارد تمريرة رائعة من كيفين دي بروين داخل منطقة الجزاء ليسدد مباشرة بقدمه اليمنى لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.
وكان بمقدور بليز ماتويدي أن يفتتح التسجيل لفرنسا في الدقيقة 18 عبر تسديدة قوية بعيدة المدى ولكن كورتوا تصدى للكرة بثبات.
وأنقذ رافاييل فاران المرمى الفرنسي من هدف محقق في الدقيقة 19 وأبعد برأسه تمريرة متقنة أرسلها هازارد إلى مروان فيلايني المتربص أمام المرمى.
وتصدى الحارس الفرنسي هوجو لوريس لهدف بلجيكي محقق وأبعد بأطراف أصابعه تسديدة صاروخية أطلقها توبي الديرفيريلد من على حدود منطقة الجزاء.
وتواصلت الخطورة البلجيكية على المرمى الفرنسي ولكن استبسال دفاع الديوك حال دون هز الشباك.
وتدخل المدافع الفرنسي صامويل اومتيتي في اللحظة الأخيرة وأبعد تمريرة رائعة لدي بروين من على خط المرمى.
وكاد أوليفييه جيرو أن يفتتح التسجيل للديوك من ضربة رأس خلفية لكن الكرة مرت مباشرة بجوار الشباك.
وضاعت فرصة محققة للديوك الفرنسية في الدقيقة 33 عندما أرسل كيليان مبابي تمريرة سحرية داخل منطقة الجزاء إلى جيرو المتربص أمام المرمى لكن مهاجم تشيلسي سدد بغرابة شديدة خارج الشباك.
وأبدع كورتوا قبل ست دقائق من نهاية الشوط الأول وأنقذ ببراعة تسديدة قوية من بنيامين بافار من داخل منطقة الست ياردات.
وسيطرت ديوك فرنسا على مجريات اللعب في الدقائق الأخيرة بشكل كامل ولاحت العديد والعديد من الفرص للفريق لكن دون أن يتم استثمارها.
وأهدر روميلو لوكاكو فرصة ذهبية لخطف هدف التقدم لبلجيكا في الوقت بدل الضائع للشوط الأول بعدما تلقى تمريرة عرضية من دي بروين، أخطأ اومتيتي في التعامل معها لتصل الكرة إلى مهاجم مانشستر يونايتد أمام المرمى تماما لكنه تعثر في التسديد لتمر الكرة بجوار الشباك.
وبدأت أحداث الشوط الثاني بضغط هجومي من جانب بلجيكا أملا في تعويض ما فات الفريق في الشوط الأول وتسجيل هدف مبكر يقربه من حلم بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى.
وأهدر جيرو فرصة محققة لديوك فرنسا بعدما تلقى تمريرة ذكية من نجولو كانتي داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية من مسافة قريبة لكن الدفاع البلجيكي أبعد الكرة إلى ضربة ركنية.
وتقدم أومتيتي بهدف لفرنسا في الدقيقة 51 من ضربة رأس قوية مستغلا ضربة ركنية من الناحية اليمنى نفذها انطوان جريزمان.
وضاعت فرصة محققة من الديوك الفرنسية لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 56 إثر هجمة سريعة انتهت بتمريرة من مبابي داخل منطقة الجزاء لجيرو الذي سدد من لمسة واحدة ولكن كورتوا تألق وأبعد الخطر عن المرمى البلجيكي.
ودفع روبرتو مارتينيز مدرب بلجيكا بأولى تغييراته بنزول درايس ميرتينز بدلا من موسى ديمبلي.
وكان بمقدور دي بروين أن يدرك التعادل لبلجيكا في الدقيقة 61 إثر عرضية من الناحية اليمنى عن طريق ميرتينز فشل الدفاع الفرنسي في تشتيتها لتصل الكرة إلى جناح مانشستر سيتي لكنه سدد كرة عشوائية ذهبت سهلة في أحضان الحارس الفرنسي.
وأهدر فيلايني فرصة محققة لبلجيكا في الدقيقة 65 بعدما تلقى تمريرة متميزة من ميرتينز قابلها برأسه بشكل رائع لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى الفرنسي تماما.
وأجرى مارتينيز التغيير الثاني في صفوف منتخب بلجيكا عبر نزول يانيك كاراسكو بدلا من مروان فيلايني.
وأنقذ لوريس حارس مرمى فرنسا من هدف محقق قبل تسع دقائق من نهاية المباراة وتصدى ببراعة يحسد عليها لتسديدة صاروخية من اكسيل فيتسل.
ودفع ديدييه ديشان مدرب فرنسا بأولى تغييراته عبر خروج جيرو ونزول ستيفين نزونزي ثم دفع بكورينتين توليسو بدلا من ماتويدي المصاب ثم شارك ميشي باتشواي بدلا من ناصر الشاذلي في الفريق البلجيكي.
وأنقذ كورتوا المرمى البلجيكي من هدفين محققين في الثواني الأخيرة حيث تصدى لتسديدة صاروخية من جريزمان ثم أبعد بأطراف أصابعه تسديدة أخرى قوية من توليسو.
ولم يحدث أي جديد في اللحظات الأخيرة لينتهي اللقاء بفوز منتخب فرنسا بهدف نظيف ليصعد إلى نهائي المونديال.