تشهد حركة سياحية مستمرة – قرية الصبيخاء ملتقى لأربعة أودية بجنوب الباطنة

العوابي- خليفة بن سليمان المياحي –

تعتبر قرية الصبيخاء بولاية العوابي بمحافظة جنوب الباطنة من القرى السياحية الجميلة حيث يرتادها الزوار طوال العام نظرا لاستمرار جريان مياه الأودية والغيول المائية بها وتدفق الأفلاج والعيون، وتبعد عن العوابي مركز الولاية بـنحو عشرين كيلومترا، ويتم الوصول إليها عبر الطريق العام (نخل – العوابي) حيث القادم إليها من ولاية نخل يدخل إليها بعد تقاطع وادي مستل بمسافة بسيطة على جهة اليمين من التقاطع الرئيسي لها، وكذلك القادم من ولاية العوابي فيدخلها من تقاطعها بعد قرية المهاليل يسارا.
يقول المواطن سالم بن محمد الرواحي من سكان القرية: لقد تكرمت الحكومة فقامت بتوفير الكثير من الخدمات للقرية وأبرزها الطريق المعبد حتى وسط القرية، وتوفير الخدمات الأساسية، إلى جانب التعليم والصحة وخدمات الوزارات الخدمية بالدولة، ونحن نقدم الشكر الجزيل لجلالة السلطان -حفظه الله ورعاه- ولحكومته.

المحاصيل الزراعية

وقال تحيط بالقرية سلسلة جبال من الجهات الأربع، وهي أرض زراعية حيث يزرع فيها أعداد كبيرة من أشجار النخيل بمختلف أصنافها مثل النغال والمبسلي والفرض والحنظل والخلاص والزبد والخصاب، وكذلك أشجار الحمضيات المختلفة كالليمون والسفرجل، والحبوب والقت والشعير، وغيرها من المزروعات الموسمية والأعلاف. كما اشتهرت ولا زالت بزراعة الخيار والبقوليات كالبصل والثوم، وتعتمد القرية في نظام ريها على الأفلاج والآبار ومنها (فلج الصبيخاء) الذي ينقسم إلى قسمين (فلج البلد) وفلج (البر)، كما تعتمد على الآبار الجوفية التي يصل عددها إلى عشر آبار، ويعتمد أهالي القرية على الحيوانات في حرث المزارع وأيضاً في نقل محاصيلهم عليها سابقاً، وحاليا يستخدمون الآلات الحديثة في الحرث والسيارات في نقل المحاصيل، وتتميز الصبيخاء بأنها ملتقى لأربعة أودية قادمة من سلسلة جبال الجبل الأخضر عبر وادي بني خروص بولاية العوابي ووادي مستل بولاية نخل.

الأبراج
وتمتلك القرية الكثير من المقومات السياحية والتراثية، ويوجد بها عدة أبراج منها البرج العالي وتقع أسفل منه منازل قديمة كان يقطنها أهالي القرية سابقا ويطلق عليها اسم (الحجرة)، وبرج وادي عرك، والبرج الحدري، ومن الأماكن السياحية (وادي السميسم، وعين السخنة) وتتشارك الصبيخاء مع قرية الأبيض بولاية نخل عبر الوادي الواصل بينهما بالمياه المتدفقة والذي اشتهر بغزارته على مدى العام حيث تتدفق المياه على امتداد الوادي مشكلة جداول رقراقة جميلة.
ويرتاد القرية الكثير من السياح من المواطنين والوافدين من مختلف الدول الشقيقة، لكنها تفتقر إلى وجود استراحات ومظلات ودورات مياه للسياح.