إليكِ أبرز قواعد صعود الدرج

عند البدء في الصعود لا تلقي بثقل جسمك على حاجز السلّم فذلك يفقدك من أنوثتك بل المسيه لمسا خفيفا من أجل التوازن فقط ومهما كنت رشيقه أو في صحه جيده لا تقفزي أو توثبي على الدرج وتصعدي كلّ درجتين معاً صعود الدرج بطريقة مناسبة للإتيكيت هي أن تنحني إلى الأمام قليلا ثم ترفعي قدمك قليلاً إلى أعلى من مستوى الدرجة ومن ثم تنزليها برفق بدون إحداث أصوات بقدميك و هكذا ادفعي جسمك إلى الأعلى بقدمك الخلفية .

نزول الدرج

وبحسب « مجلة إتيكيت» فإنه يجب أن يكون القوام متّزنا ومستقيما خلال النزول مع ملاحظة الدرجات بطرف العين فلا تستعجلي النزول ولا تبعدي قدميك عن بعضهم وأيضا لا تضربي الدرجات بقدميك ولا تحدثي صوتا بهما ومثل الصعود تستطيعين لمس حاجز السلم (الدرابزين ) من أجل الحفاظ على التوازن المطلوب كما يجب ان تلتزمي جانبا من السلّم لتفسحي المجال لغيرك دون ازعاج لك أو لهم
اتيكيت صعود الدرج والنزول منه في وجود مرافقين:
القواعد السابقة كانت خاصة بحالة أنك تستعملين الدرج وحدك أما في حالة وجود أشخاص آخرين فالوضع يختلف عن ما إذا كانوا مرافقين لك أم مجرد أشخاص عابرين
في حالة انك صادفت أشخاصا تجهلينهم خاصة الرجال فيجب ان تفسحي الطريق لهم باتخاذ جانب من السلم وعدم الصعود من المنتصف حتى لو أصروا ان تصعدي أو تنزلي أنت أولا.
أما في حالة وجود مرافقين معك مثل الزوج او الخطيب ففي الصعود يجب أن تسبقي الرجل بخطوة واحدة وفي النزول يسبقك هو بخطوة واحدة والسبب في تلك القاعدة هو حمايتك في حال انك تعثّرت أو وقعت فيكون الرجل في مكان مناسب لمساعدتك.