An Israeli soldier monitors the Israel-Lebanon border from an observation point near Kibbutz Manara December 29, 2013. Rockets launched from south Lebanon struck northern Israel on Sunday and Israel responded with artillery shells across a border that has been largely quiet since a war in 2006. REUTERS/Baz Ratner (ISRAEL - Tags: CIVIL UNREST POLITICS MILITARY) - RTX16WG5

الرئيس اللبناني يدعو إلى استكمال ترسيم حدود بلاده الجنوبية مع إسرائيل

بيروت 11 يوليو٢٠١٨ – دعا الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم  إلى استكمال عملية ترسيم حدود لبنان الجنوبية مع إسرائيل.
وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية إن الرئيس عون دعا ، خلال استقباله اليوم المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان برنيل دالير كارديل ، ” الأمم المتحدة إلى مساعدة لبنان في استكمال عملية ترسيم حدوده الجنوبية بحراً وبراً وصولًا الى مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلة لأنها أراضٍ لبنانية، وسكانها لبنانيون”.
وجدد الرئيس عون ” مطالبة لبنان بالتمديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب ” اليونيفيل” لولاية جديدة من دون تعديل على العدد أو المهمات او الموازنة وذلك تفعيلا لدورها في تطبيق القرار 1701 وضمانا لاستمرار الاستقرار في الجنوب على رغم الخروقات البرية والبحرية والجوية التي تقوم بها اسرائيل منتهكة ارادة المجتمع الدولي المتمثلة بالقرارات الصادرة عن مجلس الأمن”.
وكرر عون دعوة الأمم المتحدة الى تسهيل عودة النازحين السوريين الى المناطق السورية الامنة لاسيما بعد إعلان المسؤولين السوريين تأمين الحماية للعائدين والاهتمام بهم وتوفير الغذاء والمسكن لهم، لافتا الى أن ما تحقق حتى الان من عودة لمجموعات من النازحين السوريين من لبنان الى سورية تم بناء على رغبتهم وامنت الدولة اللبنانية انتقالهم الأمن الى بلادهم.
واعتبر الرئيس عون أن” للأمم المتحدة دوراً تلعبه في تسهيل انسياب حركة الاستيراد والتصدير مجددا عبر معبر نصيب ما يساعد في عودة تصريف الانتاج الصناعي اللبناني وبالتالي انعاش الاقتصاد بمختلف قطاعاته”.
من جهتها ، أكدت كارديل سفرها لواشنطن ثم الى نيويورك لتقديم تقرير الى الامين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش حول الوضع في لبنان وتطبيق القرار 1701 قبيل التمديد للقوات الدولية لولاية جديدة تبدأ في 31 اغسطس المقبل.
يذكر أن إسرائيل تنوي إقامة جدار على الخط الأزرق وهو خط الانسحاب الذي وضعته الأمم المتحدة في عام 2000 جنوب لبنان، بهدف التحقق من الانسحاب الإسرائيلي، وهو يتطابق مع خط الحدود الدولية في قسم كبير منه، وتوجد فوارق في عدد من الأماكن، لذا يتحفّظ لبنان على الخط الأزرق في هذه المناطق.
(د ب أ)