منظمو مونديال قطر 2022 : لابد من اتخاذ إجراء ضد البث غير القانوني

موسكو 11 يوليو ٢٠١٨- حث منظمو بطولة كأس العالم القادمة في قطر الهيئات والاتحادات الكروية والشبكات التليفزيونية على اتخاذ إجراءات قانونية ضد جرائم البث غير القانوني التي ترتكبها شبكة تردد أن مقرها في المملكة العربية السعودية.
وتمتلك شبكة “بي.إن ميديا” التي تتخذ من قطر مقرا لها حقوق بث مباريات نهائيات بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا (مونديال 2018) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولكن بسبب النزاع الدبلوماسي والحظر التجاري بين قطر ودول من بينها المملكة العربية السعودية ومصر والبحرين والإمارات ، فإن بث “بي.إن” ليس متاحا في المنطقة بالكامل.
وكبديل ، تقوم شبكة “بي أوت كيو” ببث المباريات من روسيا في السعودية ، باستخدام إشارة “بي.إن” ومساهمين آخرين من أصحاب حقوق البث .
وقال ناصر الخاطر ،نائب رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد قطر 2022، للإعلام الدولي في موسكو :”لابد أن يتخذ الجميع موقفا ، جميع جهات البث ، حتى ولو لم تكن متضررة، لابد أن تتخذ موقفا. جميع الاتحادات ينبغي أن تتخذ موقفا”.
ووجه الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الاتهام إلى شبكة “بي أوت كيو” بتوزيع التغطية “بشكل غير قانونى ” ، كما أدان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” هذا العمل ، إلى جانب “بي.إن” وشبكات أخرى.
ومن ناحيتها ، فندت “بي أوت كيو” والسعودية جميع الاتهامات التي امتدت حاليا إلى البث غير القانونى لبطولة ويمبلدون للتنس.
«د ب أ»