«حيا للمياه»: التكلفة الإجمالية التنفيذية لمشاريع الصرف الصحي تصل إلى حوالي 6 مليارات ريال

بدءا من العام الحالي حتى 2045 –
القاسمي: الخطة الرئيسية تغطي المحافظات عدا مسقط وظفار ويستفيد منها 4.1 مليون نسمة –
البطاشي: تحديد الاحتياجات المستقبلية لكل ولاية من مشاريع الصرف بشكل علمي –
كتب – جمعة بن سعيد الرقيشي –

عقدت «حيا للمياه» ندوة لعرض النتائج الأولية العامة للخطة الرئيسية لمشاريع الصرف الصحي المستقبلية (2018-2045) التي سوف تغطي جميع محافظات السلطنة عدا محافظتي مسقط وظفار وذلك بحضور ممثلين من الجهات ذات العلاقة كمكاتب أصحاب السعادة المحافظين والسعادة الولاة والبلديات والبيئة والإسكان وغيرها من الجهات. وقد هدفت الندوة لأخذ مرئيات هذه الجهات لدراستها ومن ثم إدراجها ضمن الخطة الرئيسية.

133 محطة معالجة

أكد سليمان بن خميس القاسمي مدير عام إدارة الأصول في شركة «حيا للمياه» أن الشركة بدأت العمل على هذه الخطة بعد أن كلفت الحكومة «حيا للمياه» في منتصف عام 2014 بإنشاء وتطوير وإدارة وصيانة مرافق الصرف الصحي في المحافظات التي كانت تدار من قبل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه التي تقع تحت نطاقها 44 ولاية ذات كثافات سكانية متفاوتة وطبيعة جغرافية مختلفة. وبناء على الخطة الرئيسية سوف يبلغ إجمالي عدد المحطات 133 محطة معالجة مختلفة في تقنية المعالجة وفي الطاقات الاستيعابية، كما أن السعة التشغيلية من المتوقع أن تصل إلى حوالي 979 ألف متر مكعب يوميا في هذه المحطات على أن يستفيد من هذه المشاريع حوالي 4.1 مليون نسمة بحلول 2045م. وتم تقسيم تنفيذ بناء المحطات على مراحل وذلك بالاعتماد على عدة عوامل منها بيئية وصحية واجتماعية واقتصادية، حيث سيتم في المرحلة الأولى بناء 21 محطة، وبسعة إجمالية تقدر من 10.000 إلى 85.000 متر مكعب وسوف تغطي حوالي 70% من السكان في المحافظات التسع، تأتي بعدها 65 محطة متوسطة السعة تغطي حوالي 17% من السكان، بينما ستبلغ كميات المياه المعالجة المنتجة حوالي 930 مترا مكعبا يوميا، ومن المتوقع أن يتم إنتاج حوالي 370 طنا سنويا من الحمأة من هذه المحطات، وتشمل المشاريع إنشاء محطات معالجة حديثة مزودة بتقنيات متطورة لتنقية مياه الصرف الصحي، وإنشاء الشبكات المرتبطة بها سواء كانت شبكات تجميع الصرف الصحي أو شبكات توزيع المياه المعالجة، والتي تعد مكسبا ثمينا تعمل الشركة على استغلاله وتوعية المجتمع بمجالات واستخدامات المياه المعالجة ذات الجودة العالية.

شبكات رئيسية وفرعية

أضاف القاسمي: إن طول الشبكات الرئيسية سوف تبلغ حوالي 2.765 كيلومتر والشبكات الفرعية 31.350 كم، وستغطي الشبكات 86 منطقة حضرية، التي توازي حوالي 4.1 مليون نسمة بحلول 2045م، أي ما نسبته 86% من نسبة التغطية، وسيستفيد ما يقارب من 755 ألف منشأة موصولة بالشبكة.
6 مليارات ريال عماني

وحول التكلفة المالية للخطة، أكد سليمان القاسمي مدير عام إدارة الأصول أن التكلفة الإجمالية المتوقعة للخطة الرئيسية لعام (2018م – 2045م) ستبلغ حوالي 6 مليارات ريال عماني. وأضاف قائلا: «إن من ضمن استراتيجيات الخطة ترسيخ مفهوم الشراكة مع القطاع الخاص من خلال بناء المحطات والاستفادة من عوائد بيع المياه المعالجة والأسمدة».
تحديد احتياجات كل ولاية

من جانبه، قال المهندس خالد بن حمدون البطاشي مدير مشروع الخطة الرئيسية (2018-2045): إن الخطة تم تنفيذها بعد أن تم تحديد الاحتياجات المستقبلية لكل ولاية من مشاريع الصرف الصحي بشكل علمي وسليم، على أن يتم إعطاء الأولوية القصوى في تنفيذ المشاريع اعتمادا على عدة عوامل منها البيئية والصحية والاجتماعية والاقتصادية. مضيفا: إنه تم إسناد المشروع لبيت خبرة في منتصف العام الماضي على أن يتم الانتهاء من كافة مراحل المشروع بنهاية الشهر الحالي وسيتم عرض النتائج العامة للخطة الرئيسية على الجهات المعنية تباعا، وتلخصت مراحل المشروع في أربع مراحل، المرحلة الأولى تمثلت في جمع المعلومات وتحديد معايير التخطيط والتواصل مع مختلف الجهات الحكومية لحصر مشاريعها واحتياجاتها لخدمة الصرف الصحي، تلتها المرحلة الثانية وهي المرحلة الفنية لتصميم ودراسة تقنيات المعالجة المقترحة والتصميم الأولي للمحطات والشبكات ومحطات الضخ والدراسات البيئية المتعلقة بها، ثم المرحلة الثالثة وهي مرحلة الدراسات المالية والدراسات الاقتصادية والاجتماعية والخيارات الاستراتيجية للتناقص للمشاريع المستقبلية، بينما تأتي المرحلة الرابعة والأخيرة كتلخيص عام لأفضل الخيارات التخطيطية التي تم الاتفاق عليها في المراحل الثلاث السابقة. في الختام، تقدم مدير عام إدارة الأصول بشكره وتقديره لجميع الجهات التي ساهمت في هذا المشروع الوطني المهم ومساندتها من خلال تقديم المعلومات المطلوبة مما ساهم في الانتهاء من هذا المشروع في الفترة الزمنية المحددة.