دراسة أسترالية تتوصل إلى أقدم الألوان في العالم

كانبيرا / 10 يوليو٢٠١٨ /العمانية/ توصلت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون أستراليون إلى أن أقدم الألوان في العالم هو اللون الوردي الفاتح .

وأوضح نور جوينيل المشرف على الدراسة بجامعة /أستراليا الوطنية/ أن الباحثين اكتشفوا الألوان، التي تنتجها الطفليات والبكتيريا الزرقاء، عقب استخراج صخور تعود إلى 1ر1 مليار عام مضت عثر عليها في الصخر الطيني الأسود البحري أسفل الصحراء الكبرى في /موريتانيا/.

وقام الباحثون بسحق الصخور لتصبح بودرة، قبل استخراجها وتحليل جزئيات الكائنات الحية القديمة بها، فوجدوا أن لون الجزئيات تراوح ما بين الأحمر الغامق إلى الأرجواني الغامق في حالتها المركزة، وتميل إلى اللون الوردي الفاتح لدى تخفيفها.

كما أكد العلماء على أن الألوان الوردية المشرقة تعد جزئيات حفرية من /الكلوروفيل/ التي نجمت عن عمليات التمثيل الضوئي للكائنات التي كانت تعيش في محيط قديم اختفى منذ زمن طويل ، الأمر الذي يشير إلى أن اللون الوردي يعد وفقا للدراسة أقدم لون بيولوجي بأكثر من نصف مليار عام عن اكتشافات الألوان السابقة.

ويأمل الباحثون في أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى تسليط الضوء على سر الحياة في الأرض ومزيد من الدراسات المستقبلية حول الألوان وتاريخها الزمني.