اسرائيل تغلق المعبر الوحيد المفتوح لمرور البضائع الى قطاع غزة وحماس تحملها التداعيات و صمت دولي

القدس, 9-7-2018 / – اعلنت اسرائيل اليوم اغلاق معبر كرم سالم، المعبر الوحيد المفتوح لمرور البضائع الى قطاع غزة حتى اشعار آخر، وذلك ردا على الحرائق التي نشبت في المزارع الاسرائيلية بسبب الطائرات الورقية والبالونات التي تطلق من قطاع غزة وتحمل مواد حارقة .
وادى اطلاق هذه الطائرات الورقية والبالونات الى زيادة القلق بين السكان الإسرائيليين المتاخمين لقطاع غزة المحاصر، فطالبوا السلطات الاسرائيلية باتخاذ إجراءات.
وقال الجيش الاسرائيلي في بيان انه “سيغلق المعبر امام البضائع باستثناء المعدات الانسانية (بما في ذلك الغذاء والدواء) التي ستتم الموافقة عليها حالة بحالة. ولن يتم تصدير او تسويق البضائع من قطاع غزة”.
واضاف الجيش “تأتي هذه الخطوة ايضا بسبب محاولات ارهابية إضافية”، مشيرا إلى عمليات تسلل وغيرها من الحوادث على طول حدود غزة. واوضح الجيش ان المعبر المعروف اسرائيليا باسم “كيرم شالوم” سيبقى “مغلقا حتى إشعار آخر”.
ومن المتوقع ان يزيد هذا الاقفال من تفاقم الوضع في قطاع غزة الذي تفرض عليه اسرائيل حصارا خانقا منذ اكثر من عشر سنوات، وبات اكثر من ثلثي سكانه يعتمدون على الاعانات الدولية.
من جانبها حملت حركة حماس  إسرائيل المسؤولية عن “التداعيات الخطيرة” لقرارها تشديد حصار قطاع غزة وإغلاق المعبر التجاري الوحيد معه.
وقال الناطق باسم حماس فوزي برهوم، في بيان، إن قرار نتنياهو “جريمة جديدة ضد الإنسانية تضاف إلى سجل الاحتلال الإسرائيلي الأسود بحق الشعب الفلسطيني وأهلنا في القطاع”.
واعتبر برهوم أن “الصمت الإقليمي والدولي على جريمة الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة، شجع العدو الإسرائيلي على التمادي في إجراءاته الإجرامية المخالفة لحقوق الإنسان والقوانين الدولية”.
ودعا المجتمع الدولي إلى “التحرك الفوري لمنع هذه الجريمة وتداعياتها الخطيرة، ومغادرة الموقف السلبي الصامت والعمل على إنهاء حصار غزة ووقف جرائم الاحتلال وانتهاكاته بحق غزة وسكانها”.
وأكد الناطق باسم حركة حماس أن “الذي يتحمل كل النتائج المترتبة على هذه السياسات الإسرائيلية العنصرية المتطرفة هي حكومة الاحتلال”.
من جهتها ،حذرت “اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار” على غزة من أن إغلاق إسرائيل المعبر التجاري الوحيد مع قطاع غزة “يضاعف المعاناة الإنسانية بشكل غير مسبوق وسيزيد الكارثة والأزمات المختلفة.
وأكدت اللجنة، في بيان، لها أن القرار “يعني منع دخول الغذاء والدواء والحاجات الإنسانية بما يخالف القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، باعتبار إسرائيل هو قوة احتلال وهي ملزمة بالسماح بدخول البضائع والسلع وكافة المستلزمات للقطاع”.
وشددت على أن المطلوب فتح المعابر كافة التي أغلقها الاحتلال بشكل تدريجي منذ فرض الحصار عام 2007، وتوسيع العمل في معبر كرم أبو سالم وإنهاء قائمة الممنوعات بدلاً من إغلاقه.
(د ب أ)