جنوب السودان.. بين السلام والحرب

لم تستطع جنوب السودان الدولة الوليدة، الخروج من حالة الحرب الأهلية التي بدأت في أواخر عام 2013، رغم التوصل إلى اتفاق سلام بين الأطراف المتنازعة في العاصمة السودانية الخرطوم قبل أيام قليلة.
ففي اليوم الذي تم الاتفاق عليه كموعد لبدء سريان وقف لإطلاق النار، قتل 18 مدنيا وأصيب العشرات إثر اشتباكات، تبادل أطراف الصراع الاتهامات حولها، وهو الاتفاق الثاني الذي تم نقضه خلال السنوات الخمس الأخيرة.
الأمر الذي استدعى من رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي، الدعوة لاتخاذ عقوبات رادعة بحق طرفي النزاع.
وبدأت الأزمة في دولة جنوب السودان بسبب خلاف سياسي بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار، وذلك بعد نحو عامين من استقلالها، ثم ما لبث وتحولت إلى مواجهة عسكرية بين الطرفين. وأودت المعارك بحياة الآلاف من المدنيين ونزوح نحو ربع سكان الدولة البالغ تعدادهم 12 مليون نسمة، كما تسببت بتدمير الاقتصاد. فإلى أين يتجه جنوب السودان؟