ابتكارات علمية ونتاجات إبداعية في ختام معسكرات شباب الأندية بمحافظة مسقط

الفارسي يتوّج بالذهب والمعولي بالفضة وثلاثي يقتسم البرونز –
كتب: خليفة الرواحي –
اختتمت مساء أمس فعاليات معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط الذي أقيم خلال الفترة من 30 يونيو وحتى 5 يوليو، ورعى سعادة سالم بن محمد بن سعيد المحروقي وكيل وزارة التراث والثقافة لشؤون التراث حفل الختام بحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وبدر بن سالم الرواحي رئيس اللجنة المشرفة على معسكرات شباب الأندية وعدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية والمؤسسات المتعاونة، وذلك على أرضية الصالة الفرعية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.

بدأ الحفل بمشاهدة نتاجات الشباب في حلقات العمل التدريبية التي نفذت في المعسكر في مجال الحلقات العلمية منها حلقة السكرتش وحلقة التمديدات الكهربائية وحلقة الميكانيكا والديكور والتصميمات المنزلية، حيث عرض الشباب جانبا من نتاجاتهم في تلك الحلقات التدريبية، كما عرضت اللجنة الإعلامية جانبا من نشاطها في إعداد النشرات اليومية للمعسكر، وجانبا من الأخبار التي نزلت في الصحف اليومية .
بعدها ألقى بدر بن سالم الرواحي رئيس اللجنة المشرفة على معسكرات شباب الأندية كلمة قال فيها: نطوي الصفحة الأخيرة من فعاليات وأنشطة وبرامج معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط بعد عطاء وتفاعل دام ستة أيام متتالية سجل خلالها الشباب المشاركون ملحمة من العطاء والإبداع في باكورة معسكراتنا لشباب الأندية لهذا العام، الذي جاء ضمن حزمة الأنشطة والبرامج الصيفية والأنشطة التي تنفذها وزارة الشؤون الرياضية في إطار منظومة متكاملة من البرامج المنوعة التي تشترك معا في الأهداف وتختلف في الأنشطة، حيث تميز معسكر شباب الأندية بأنشطته النوعية التي أتاحت للشباب فرصا للحوار والتفاعل والعطاء.

تجربة ناجحة

وأضاف : إن تجربة معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط الذي انطلق في 30 من شهر يونيو بمشاركة ما يقارب من 80 شابا كانت تجربة ثرية وناجحة نظرا لما تضمنه المعسكر من برامج وأنشطة متنوعة أسهمت في إكساب الشباب مهارات القيادة والحوار الهادف البناء إلى جانب تنمية قدراتهم وصقلها ورعايتها لتكون أكثر إبداعا ونجاحا، كما أسهم المعسكر في تحقيق التواصل وكسب الصداقات بين شباب الأندية من مختلف محافظات السلطنة ليجسد المعسكر بذلك كل معاني الإخاء والتعاضد والوئام بين أبناء هذا الوطن الغالي، ومن هنا ندعو الشباب المشاركين إلى ضرورة نقل الخبرات والمعارف والمهارات التي اكتسبوها من خلال هذه المشاركة إلى إخوانهم والاستفادة منها في خدمة أنديتهم والمجتمع الذي ينتمون إليه.

تجربة ثرية

وألقى داوود بن سليمان بن سعيد العبري مجموعة الإبداع عمان كلمة المشاركين قال فيها: كانت تجربة معسكرات شباب الأندية بمحافظة مسقط لعام 2018م، تجربة ثرية محملة بالجد والحماس ممزوجة بروح التحدي، تعلمنا من خلالها أن القائد ينمو كقائد باكتساب ثقة الآخرين له واستعمال سلطة التأثير على العاملين لاستمالتهم إلى روح التعاون لتحقيق هدف معين، وفي هذا المعسكر خضنا مع الأصدقاء حياة كانت اجتماعية ثقافية فيزيائية رياضية.
وأضاف: الرحلة اليومية في المعسكر بدأت من صحوة الفجر الجديد وبصلاة الاطمئنان مع جو من روح العبادة ثم التوجه إلى جو اجتماعي فريد؛ لينطلق بعدها الجميع إلى صالة التحدي، تلك الأنشطة التي وان بدت بسيطة في نواظرنا، تحمل في طيّاتها ترسيخ وجود الإنسان في المجتمع كعضو فاعل عامل قادر على العطاء، وفي هذا المعسكر بدت لنا الأخوة في أعمق صورها، تلاحم كافة الأعمار والفئات نحو العطاء المبهم.. ذلك العطاء اللامحدود لوطنٍ لا لفرد.. هنا حيث أزيلت كافة الحواجز العمرية، فغدا الكل محبا لعمان، بوركت سواعد كل من قام على هذا المعسكر دعماً وإعداداً وتجهيزاً وتنفيذاً، والشكر كل الشكر لهم جميعاً، ولإخواني المشاركين الذين سيبقى عهدي بهم إخوة مهما شاءت الأقدار.
بعدها تم عرض فيلم مرئي تناول أنشطة وفعاليات المعسكر العلمية والثقافية والرياضية والتطوعية والزيارات العلمية والتاريخية وأنشطة التحدي والمغامرة التي نفذت طوال فترة المعسكر كما عرض بعض اللقاءات مع المشرفين والمشاركين في المخيم عبروا فيها عن انطباعاتهم عن المعسكر وتحدثوا عن المكاسب التي حققوها بعد مشاركتهم في الفعاليات المختلفة.

تكريم

بعدها قام راعي الحفل بتتويج الفائزين بقلادة المعسكر الذهبية والفضية والبرونزية، حيث توج شبيب بن أحمد الفارسي بالقلادة الذهبية وأحمد بن خلفان المعولي بالقلادة الفضية و عبد المجيد بن عبدالله العبادي بالبرونزية كما نال نفس القلادة أحمد بن محمد الخروصي وشهاب بن إسحاق البلوشي، كما تم تسليم الشهادات للمشاركين وتكريم الجهات المتعاونة.

برامج خصبة

وعقب ختام الحفل والتكريم أكد على أهمية معسكرات شباب الأندية لتطوير قدرات الشباب فقال: هذه المعسكرات تعطي المجال والإطار المناسب لتوفير خبرات وبيئة جيدة لاكتشاف المواهب وتطويرها من خلال ما قدم لهم من برامج متنوعة وخصبة في مجالات علمية وثقافية ورياضية شاملة ومكثفة، وفرت لهم المزيد من الخبرات التي أكسبتهم المزيد من المعارف والمهارات في مختلف المجالات، كما أتاحت للشباب اختيار ما يناسبهم من برامج يستكشفون من خلالها أنفسهم وبناء مهارات وقدرات جديدة تكون فرصة للانطلاق نحو المزيد من الإبداع في المستقبل.
وأضاف :إن دخول المتطوعين في إدارة المخيم هي بادرة طيبة من وزارة الشؤون الرياضية ستسهم في تعزيز التطوع بين الشباب، لخدمة أقرانهم في مختلف المجالات،  ونتمنى أن يبنى عليها وأن تستمر لتكون أكثر نضجا وأكثر عطاء ليسهم الجميع في خدمة المجتمع والبيئة.
وأشاد بفكرة تكريم المجيدين بقلادة المعسكر الذهبية والفضية والبرونزية وقال: إن استحداث فكرة تعزيز المجيدين في المعسكرات فكرة جيدة تعزز التنافس الشريف بين شباب المعسكر، وتدفعهم إلى التميز والعطاء والإبداع في مختلف مجالات التقييم التي حددتها إدارة المعسكرات، وهي دافع كبير للاستمرار في الإجادة، ودعا جميع المشاركين في المعسكرات القادمة إلى الاستفادة من برامج وأنشطة المعسكرات في تطوير قدراتهم ومهاراتهم الحياتية المختلفة.

مشاركة ناجحة

وقال المشارك مازن بن عبدالله النعيمي مجموعة الإبداع: الحمد لله لقد كانت مشاركتي في معسكر شباب الأندية بمسقط ناجحة، بفضل البرامج والفعاليات والأنشطة المميزة والمفيدة  التي أكسبتنا المعلومات القيمة والمفيدة كما وفرت لنا الفرصة للتعرف على عدد من شباب السلطنة، وتمنى أن تتاح له فرصة المشاركة في معسكرات وأنشطة شبابية قادمة.

خبرات ومهارات

وقال المشارك محمد بن عبدالله المعولي من فريق التعاون: تجربة المشاركة في معسكرات شباب الأندية في محافظة مسقط تجربة مثرية ومفيدة بكل ما احتوته من أنشطة وبرامج متنوعة ما بين الترفيهية والتعليمية المتخصصة في مجالات معينة، وكان الدخول في فريق التعاون أفضل اختبار في هذا المعسكر للتأقلم مع أفراده وإشعال روح التحدي في وقت قصير، هذا الفريق الذي تنوع أفراده ما بين طلبة في الكليات والجامعات وكذلك الخريجون منها ومن مختلف محافظات السلطنة.
وأضاف: لقد شاركنا في عدد من المسابقات وحلقات العمل ومنها ورشة الكهرباء التي قدمها المهندس سيف المعولي والتي تعلمنا فيها أساسيات  الكهرباء والدوائر الكهربائية، كما شاركنا في دورة سحر القيادة وفي جلسة المبدعين التي حضرها المنشد محمد الذهلي، والمخترع سالم الحبسي، والشاعر يوسف الكمالي، وممثل فريق والله نستاهل، كما شاركنا في أنشطة التحدي والمغامرة والبرامج المختلفة الأخرى التي اكتسبنا فيها المزيد من الخبرات والمهارات المختلفة، ونتمنى أن تتاح لي الفرصة للمشاركة في المعسكرات القادمة الخاصة بشباب الأندية.
وتضمنت معسكرات شباب الأندية جملة من الفعاليات والأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية والسياحية وأنشطة تحمل طابع التحدي والمغامرة وهي برامج نوعية، كما تفاعل المشاركون مع برنامج سبلة المعسكر الذي استضاف عددا من الشخصيات المبدعة، كما أقيمت جلسة حوارية ومحاضرة قيمة قدمها الدكتور سيف الهادي بعنوان (كيف تكون سعيدا؟) إلى جانب تنفيذ أمسيات إبداعية شبابية، وبرنامج ساحة الإبداع الذي تم فيه فتح المجال للمشاركين لتقديم مشاريع أو مواهب ابداعية بصفة فردية أو جماعية، أبرزت طاقات الشباب وقدراتهم ، كما خضع الشباب للتدريب على برنامج سحر القيادة الخاص بالمهارات القيادية، وفي الحلقات التدريبية تم التعاقد مع وزارة القوى العاملة ممثلة في الكليات المهنية التي نفذت ورشا تخصصية في عدد من المجالات منها الهندسة الكهربائية والتصميم والديكور بالتعاون مع وزارة القوى العاملة فيما نفذت ورش الهندسة الميكانيكة والسكراتش بالتعاون مع القرية الهندسية .
فيما تضمن البرنامج الاجتماعي والتطوعي: مجموعة من الأنشطة التي أسهمت في خدمة المجتمع بالتعاون مع وزارة السياحة ووزارة التنمية الاجتماعية والهيئة العامة لحماية المستهلك، كما تضمن برنامج محافظة مسقط عرض التجربة التطوعية (والله نستاهل) بالإضافة إلى تنفيذ زيارات إلى عدد من المعالم الحضارية والاقتصادية والسياحية وسيتضمن برنامج معسكر مسقط زيارات لمعرض النفط والغاز ومعرض الطاقة والقبة الفلكية.
وشمل البرنامج الرياضي: مجموعة من المسابقات الرياضية في عدد من اللعبات الجماعية والفردية، وتضمن البرنامج الترفيهي: مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي قدم من خلالها المشاركون إبداعاتهم الشبابية على المستوى الفردي أو الجماعي إلى جانب عدد من أنشطة التحدي والمغامرة.

تنافس شريف

وتعد معسكرات شباب الأندية ببرامجها المتنوعة فرصة للتنافس الشريف في مختلف البرامج المقدمة وتعزيزا للمجيدين قامت اللجنة المشرفة على معسكرات شباب الأندية باستحداث قلادة المعسكر الذهبية والفضية والبرونزية تمنح للشباب المجيدين في المعسكر بهدف تحفيزهم على الإبداع والتميز والإجادة، حيث وضعت اللجنة استمارة خاصة لمنح قلادة المعسكر راعت فيها عددا من الاشتراطات والضوابط التي يمنح بموجبها المشارك هذه القلادة، وتمنح القلادة بعد اجتياز عدد من المحددات التي يقوم المشارك بإنجازها من خلال المشاركة في كافة فعاليات المعسكر ومنها أنشطة وبرامج قرية التنمية التي تجسدها حلقات التعلم الذاتي وأركان تعلم المهارات الحرفية والمهنية والتقنية حيث يقوم كل مشرف ومنفذ على تلك الحلقات بالتوقيع على إتمام مقررات البرنامج في القرية من دورات تدريبية ومحاضرات وأعمال وأنشطة وفق استمارة دقيقة تسلم لكل مشارك عند دخوله المعسكر، وبعد انتهاء الفرد من إنجاز متطلباتها يتم منحه قلادة المعسكر، كما تتيح وزارة الشؤون الرياضية للمجيدين الفرص لتمثيل السلطنة في كافة المحافل الخليجية والعربية والعالمية تعزيزا لجهود المبدعين.