15 يوليو الجاري.. مطارات عُمان تبدأ تطبيق رسوم على بعض الأمتعة المناولة يدويا

مسقط في 4 يوليو /العمانية/ تبدأ “مطارات عُمان” اعتبارا من 15 يوليو الجاري تطبيق رسوم على بعض الأمتعة التي تتم مناولتها يدويا في مطار مسقط الدولي ومطار صلالة بهدف التقليل من أعداد تلك الأمتعة التي من غير الممكن مناولتها عبر أجهزة مناولة الحقائب بسبب الحجم أو الوزن أو النوعية والتي قد تتعرض للتلف أو الفقدان خلال عملية المناولة.

ويأتي هذا الإجراء من أجل زيادة كفاءة خدمات المناولة الأرضية المقدمة عبر مطارات عمان واتساقا مع الأنظمة الدولية وسعيها لضمان مواكبة التقنيات الحديثة المطبقة في أنظمة مناولة الحقائب في مطار مسقط الدولي ومطار صلالة من أجل تعزيز سرعة المناولة الأرضية فيهما.

ووضحت شركة مطارات عمان في بيان صحفي لها، انها توجه شكرها للمسافرين الكرام الذين تجاوبوا سابقا مع الأنظمة والارشادات الخاصة بتحديد نوعية الحقائب المسموح بمناولتها في مطارات عمان عند السفر والتي طبقتها الشركة في حملة سابقة العام الماضي الأمر الذي سهل كثيرا من خدمات المناولة للأمتعة بتحديد بعض الاشتراطات والمواصفات على نوعية الحقائب التي تستقبلها مطارات عمان بما يتوافق مع الأنظمة الدولية المتبعة أبرزها “عدم قبول الحقائب غير المسطحة” ومنع استلام “الحقائب دائرية الشكل أو الأكياس والحقائب مضلعة الشكل”.

وأشارت “مطارات عُمان” إلى أنها تهدف من تطبيق رسوم على بعض الأمتعة التي تتم مناولتها يدويا إلى سعيها المستمر للتحول إلى تطبيق تقنيات جديدة في مناولة الأمتعة، لتجنب تلف الأمتعة أو فقدانها خلال عملية المناولة ومن أجل سرعة المناولة ومواكبة التقنيات الحديثة في مبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي ومطار صلالة وتدعّم خطة الشركة لتمكين مطارات عمان لتكون ضمن قائمة أفضل 20 مطارا على مستوى العالم بحلول عام 2020″.

وأكدت الشركة على أن الرسوم المشار إليها أتت من واقع أن هناك عددا من الأمتعة تتطلب إجراءات خاصة للمناولة بسبب الحجم و الوزن أو الشكل ونوعية التغليف، الأمر الذي قد لا تتمكن الماسحات الضوئية قراءته إلكترونيا أو قد لا تتسع لها مسارات الأحزمة الخاصة مما يعرضها للضياع أو تحويلها على رحلات غير الرحلات المقررة لها، مشيرة إلى أن هناك عدة أمتعة سوف يتم استثناؤها من هذا القانون الجديد كما هو المعمول به دوليا مثل عربات الأطفال والكراسي المتحركة لذوي الإعاقة أو بعض الأنواع من الحقائب الخاصة حسب تسهيلات شركات الطيران التي تقدمها كميزات لمسافريها كحقائب الغولف وغيرها.

وتسعى “مطارات عُمان” لمواكبة أحدث التقنيات العالمية المعمول بها في أحدث مطارات العالم وتقوم بقراءة الحقائب وتحويلها إلى الرحلات آليا، الأمر الذي يسهل وينظم ويسرع من عملية نقل وتوصيل الأمتعة إلى الطائرات في حالة الرحلات المغادرة أو إلى أحزمة استلام الحقائب في حالة الوصول.

كما تسعى الشركة من خلال التقنيات الجديدة لمناولة حقائب الركاب باستخدام موجات الراديو التزاما منها بتبنّي وتشجيع استخدام أحدث التقنيات في صناعة السفر من أجل المسافرين بهدف تحسين درجة كفاءة أنظمة مناولة الأمتعة والإجراءات الجمركية أو الأمنية الأخرى مع السعي إلى تلافي الأخطاء في الماسحات الضوئية عند قراءة الرموز على الأمتعة.

جدير بالذكر أن تطبيق هذه الخدمة سيتطلب زيادة في عدد المناضد والكوادر البشرية من أجل نقل الأمتعة من والى الطائرات او الى خطوط استلام الأمتعة في المطار.