مونديال روسيا.. نهاية أجيال وأفول نجوم

موسكو في 4 يوليو /العمانية/شكل فشل منتخبات ألمانيا والأرجنتين وإسبانيا في المنافسة على لقب مونديال 2018م الذي تستضيفه روسيا، صدمة كبيرة لجيل من النجوم الذهبية، وربما نهاية لمسيرتهم الدولية مع منتخباتهم في البطولات القارية المقبلة، وفشل المنتخب الألماني بطل العالم في خطف بطاقة التأهل إلى الدور الثاني للمونديال، بخسارته في المباراة الأخيرة أمام منتخب كوريا الجنوبية بثنائية نظيفة، ليقبع في المركز الرابع للمجموعة المونديالية الخامسة.

وقد تمثل خيبة الخروج من الدور الأول أمام “الشمشون الكوري” نهاية لجيل من النجوم الألمان الذين ساهموا في تتويج “المانشافت” بكأس العالم 2014 في البرازيل، مثل العملاق مانويل نوير وجيروم بواتينغ وتوماس مولر وسامي خضيرة وماريو غوميز وتوني كروس.

ويواجه منتخب الأرجنتين الذي يضم كوكبة من النجوم على رأسهم نجم برشلونة ليونيل ميسي، نفس المصير الذي يواجه الألمان والإسبان، فمعظم أعمار “راقصي التانجو” ستكون في العقد الثالث في حال تأهله إلى مونديال 2022.

فميسي الذي كانت تعول عليه الجماهير الأرجنتينية كثيرًا في مونديال روسيا سيبلغ من العمر ثلاثة عقود ونيف في عام 2022، وكذلك سيرخيو روميرو حارس مانشستر يونايتد، كما سيلامس لاعب الوسط خافير ماسكيرانو “الأربعين” حينها وكذلك الحال مع سيرجيو أغويرو وأنخيل دي ماريا.

يذكر أن المنتخب الأرجنتيني ودع المونديال من دور الستة عشر من البوابة الفرنسية، بفوز “الديوك” على رفاق ميسي 4-3، ولم يقدم منتخب الأرجنتين بقيادة ميسي ما كان منتظرًا منه، ليستحق الخروج المبكر من البطولة، بعد أن بلغ المباراة النهائية للنسخة الماضية في البرازيل قبل الهزيمة أمام ألمانيا.

بدوره يواجه مجموعة من نجوم المنتخب الإسباني خطر الأفول المونديالي والغياب عن البطولات القارية، بعد خروج “الماتادور” من دور الستة عشر بخسارته بركلات الترجيح أمام “الدب الروسي” 4-3.

فقد خاض قائد المنتخب الإسباني سيرخيو راموس مونديال روسيا وهو في الثانية والثلاثين من العمر، جيرارد بيكه /31 عامًا، دييجو كوستا /29 عامًا/، ودافيد سيلفا /32 عامًا/ وناتشو 32 عامًا، ما يقلص فرص مشاركتهم في قادم البطولات، هذا إلى جانب / الرسام/ إندريس إنيستا الذي وضع حدًا لمسيرته الدولية.