بالفوز على سويسرا بهدف فورسبرغ – السويد في ربع النهائي للمرة الأولى منذ 24 عاما

سان بطرسبورغ-(أ ف ب) – بلغ المنتخب السويدي لكرة القدم الدور ربع النهائي للمرة الاولى منذ 24 عاما بفوزه على نظيره السويسري 1-صفر مساء امس في سان بطرسبورغ في الدور ثمن النهائي لمونديال روسيا.
وسجل مهاجم لايبزيغ الالماني إميل فورسبرغ هدف المباراة في الدقيقة 66.
وتواجه السويد في ربع النهائي السبت المقبل في سامارا مع كولومبيا او انكلترا اللتين تلتقيان لاحقا على ملعب سبارتاك في موسكو، في ختام منافسات ثمن النهائي.
وهي المرة الاولى التي تبلغ فيها السويد ربع النهائي منذ 24 عاما وتحديدا منذ مونديال منذ 1994 في الولايات المتحدة عندما أنهت البطولة في المركز الثالث.

وكررت السويد إنجازها في المونديال الاميركي وبلغت ربع النهائي للمرة الرابعة في تاريخها بعد 1934 في ايطاليا عندما حلت رابعة، و1958 على ارضها عندما حلت وصيفة، علما انها حلت ثالثة في نسخة 1950 في البرازيل بيد ان نظام البطولة لم يشمل دور ربع النهائي حيث خاضت 4 منتخبات تصدرت المجموعات الاربع في الدور الاول، دورا نهائيا انهته الاوروغواي في الصدارة امام البرازيل والسويد واسبانيا.
وقال مدرب السويد يانه أندرسون “لدينا فريق رائع على أرضية الملعب ومقاعد البدلاء. كرة القدم هي لعبة جماعية. نعرف كيف وصلنا إلى هنا، سنركز على أمر واحد: خصمنا المقبل، سنبذل قصارى جهدنا وسنرى ما سيحدث”.
من جهته قال فورسبرغ “لقد ربحنا مرة أخرى بطريقة رائعة، لم نسمح لهم بخلق الكثير من الفرص. ما نحققه يجعلني أرغب بالبكاء. من المهم أن نؤمن بما نقوم به، ونحن واثقون بأنفسنا، وإذا فعلنا ما يجب علينا القيام به في الهجوم والدفاع، سنحصد الثمار”.
أضاف “نحن في ربع النهائي، وهذا يثبت أن ما نقوم به جيد حقا”.
وواصل السويديون مسيرة لافتة بدأت في التصفيات الأوروبية، حيث تأهلوا من مجموعتهم على حساب هولندا، وحرموا بنتيجة الملحق، ايطاليا بطلة العالم أربع مرات، من المشاركة في النهائيات للمرة الأولى منذ 60 عاما، كما حجزوا بطاقتهم الى ثمن النهائي عن المجموعة التي ضمت المانيا حاملة اللقب والتي خسروا أمامها بصعوبة 1-2 بهدف سجله طوني كروس في الدقيقة الخامسة الاخيرة من الوقت بدل الضائع.
وعادلت السويد التي تخوض النهائيات الحالية بغياب أبرز نجومهما زلاتان ابراهيموفيتش الذي اعتزل اللعب دوليا في 2016، عدد الانتصارات في 30 مواجهة مباشرة ضد سويسرا، فحققت الفوز العاشر اليوم، لكنه الاول في أول مباراة بينهما في بطولة كبرى.
وقال مدرب سويسرا فلاديمير بيتكوفيتش “نحن حزينون، كنا نرغب بمواصلة المشوار. السويد فعلت بالضبط ما كانت تريد فعله. كانت هناك أوقات لم نكن فيها ببساطة جيدين بما فيه الكفاية لتحقيق الفوز بهذه المباراة”، مضيفا “كل المنتخبات عانت في مواجهة السويد لفرض أسلوب لعبها. إنه أمر صعب ولم نتمكن من الخروج منه (…) كنا بطيئين جدا، غير دقيقين، وغير جيدين، لم نكن مركزين بما فيه الكفاية وهو ما سهل مهمة السويد”.
– فوز مستحق – واستحقت السويد الفوز في المباراة كونها كانت الطرف الافضل خصوص في الشوط الثاني، كما كانت الاخطر فرصا في الشوط الاول الذي شهد سيطرة سويسرية دون فعالية.
وستحرم السويد في الدور ربع النهائي من خدمات مدافعها ميكايل لوستيغ الذي تلقى بطاقة صفراء هي الثانية له في البطولة.
وأجرى أندرسون تغييرا واحدا على التشكيلة التي سحقت المكسيك (3-0) في الجولة الاخيرة من دور المجموعات فدفع بغوستاف سفنسون مكان سيباستيان لارسون الموقوف. ولعب القائد أندرياس غراكفيست اساسيا بعدما كان الشك يحوم حول مشاركته نظرا لأن زوجته من المقرر ان تضع مولودا اليوم.
في المقابل، اجرى مدرب سويسرا فلاديمير بتكوفيتش 4 تبديلات، فغاب ستيفان ليختشتاينر وفابيان شار بسبب الايقاف ولعب مكانهما يوهان دجورو وميكايل لانغ، فيما عاد ستيفن تسوبر الى التشكيلة الاساسية على حساب بريل إمبولو، ويوسيب دراميتش على هاريس سيفيروفيتش.
وكانت سويسرا البادئة بالتهديد عبر ستيفن تسوبر من خارج المنطقة بيني يدي الحارس روبن أولسن (7)، لكن أخطر فرصة في المباراة كانت عبر مهاجم السويد والعين الاماراتي ماركوس بيرغ الذي تلقى كرة داخل المنطقة سددها على الطائر أبعدها الحارس يان سومر بصعوبة (29).
وأهدر بليريم دزيمايلي فرصة ذهبية اثر لعبة مشتركة مع تسوبر داخل المنطقة فسدد الاول الكرة قوية فوق المرمى السويدي (39). وأهدر ألبين إكدال فرصة سهلة عندما تلقى كرة عرضية من لوستيغ سددها بيمناه على الطائر فوق مرمى اولسن (41).
وتحسن أداء السويد في الشوط الثاني ونجحت في ترجمة افضليتها الى هدف رائع سجله فورسبرغ عندما تلقى كرة عند حافة المنطقة من اولا تويفونن، فموه بجسمه وسددها قوية بيمناه ارتطمت بقدم المدافع مانويل أكانجي وخدعت الحارس سومر (66).
وضغطت سويسرا بحثا عن التعادل لكنها اصطدمت بدفاع قوي ابعد الخطر قبل وصوله الى أولسن الذي تصدى لتسديدة قوية لمدافع ميلان الايطالي ريكاردو رودريغيز من خارج المنطقة (69)، ثم أبعد غرانكفيست كرة في توقيت مناسب إثر دربكة أمام المرمى بعد ركلة ركنية (79).
وقان مدرب سويسرا فلاديمير بتكوفيتش بتغييرين دفعة واحدة فأشرك بريل إمبولو وهاريس سيفيروفيتش مكان تسوبر ودزيمايلي، وكاد الاول يدرك التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة تصدى لها اولسن ببراعة (90+2).
وكادت السويد تحسم نتيجة المباراة اثر هجمة مرتدة في الدقيقة الثالثة الاخيرة من الوقت بدل الضائع عندما انطلق مارتن اولسون، بديل فورسبرغ، باتجاه المرمى بيد انه تعرض للعرقلة من قبل ميكايل لانغ فاحتسب الحكم السلوفيني دامير سكومينا ركلة جزاء وطرد المدافع السويسري قبل ان يعدل قراره باحتساب ركلة حرة خارج المنطقة بعد مراجعة تقنية المساعدة بالفيديو. وانبرى تويفونن للركلة التي ارتدت من الحائط البشري واعلن الحكم مباشرة بعدها نهاية المباراة.