المحرزي: محطة الدار البيضاء تجسد عمق العلاقات الثنائية .. والطيران العماني شريك استراتيجي في صناعة السياحة

ترحيب واسع في المملكة المغربية بالرحلات المباشرة للطيران العماني 

  •  سـاجـد: نـأمـل الاسـتـفـادة مـن الـتـعـاون الـمـشـتـرك
  • الهنائي: تسهيل تنقل الأفراد بين البلدين ونقل البضائع والمنتجات عبر الشحن الجوي

رسالة الدار البيضاء – حمود المحرزي –

صرح معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة أن محطة الطيران العماني للدار البيضاء ستسهم في تلبية الطلب المتزايد وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياحية بين البلدين الشقيقين، وستتيح للمسافرين بين مسقط والدار البيضاء إمكانية الربط بسلاسة عبر مطار مسقط الدولي إلى شبكة وجهات الطيران العماني الواسعة إلى العديد من دول العالم.
وأكد في كلمته أمام حفل الاستقبال الرسمي الذي نظمه الطيران العماني بمناسبة تدشين أول خط مباشر للمملكة المغربية وشهد حضورا رفيع المستوى أن تدشين محطة الدار البيضاء يأتي تجسيدًا لتوجهات الحكومة لتعزيز التعاون العربي المشترك نحو تطوير القطاع السياحي البيني بين الدول العربية، كما يأتي تأكيدا على عمق العلاقة الثنائية الوطيدة التي تربط السلطنة والمملكة المغربية التي تتميز بجذور ضاربة في عمق التاريخ تجمعها روابط اللغة والقيم المشتركة.

وأوضح معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة أن السلطنة ثرية بإمكاناتها التراثية ومواردها الطبيعية والتاريخية المتنوعة، حيث نعمل على دعم هذا القطاع وحفظ مقوماته والاستفادة من المنتج السياحي العماني وترويج التجربة السياحية العمانية بمختلف قطاعاتها الحضارية والثقافية والبيئية والمجتمعية.. وفي المقابل تتميّز المملكة المغربية بطبيعة خلابة وإمكانيات سياحية كبيرة وبيئة جاذبة للاستثمار، الأمر الذي جعلها محط اهتمام العديد من المستثمرين والسياح والباحثين والدارسين من مختلف دول العالم.
وقال أيضا: الطيران العماني شريك أساسي واستراتيجي في صناعة السياحة بالسلطنة، حيث قام بنقل ما لا يقل عن 8 ملايين مسافر العام الماضي، وحصد العديد من الجوائز الدولية كأفضل طيران إقليمي رئيسي، لافتا إلى الإمكانيات الكبيرة التي أصبح يتميز بها مطار مسقط الدولي في مرحلته الجديدة والتوسعات المخطط لها لاحقا.

ترحيب واسع

ولاقى الطيران العماني ترحيبا واسعا من قبل الحكومة المغربية والقطاع السياحي فيها بتسيير رحلات مباشرة بين مسقط ومدينة الدار البيضاء المغربية ما سيسهم في زيادة حركة المسافرين في البلدين الشقيقين.
وأعرب معالي محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بالمملكة المغربية أمام حفل الاستقبال الرسمي عن سعادته بتدشين الطيران العماني محطته للدار البيضاء، مؤكدا أن الخط المباشر سيعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين في ظل اتفاقيات التعاون التي تربطهما في مجال السياحة والنقل الجوي.
وأشاد بالمقومات السياحية التي تمتاز بها السلطنة وموقعها الاستراتيجي كنقطة أساسية في المنطقة وقربها من دول آسيا والشرق الأقصى مما يتيح للناقل الوطني المغربي خلال المرحلة المقبلة ربط وجهات إلى هذه الدول عبر الطيران العُماني باستخدام الرمز المشترك.
وأعرب الوزير المغربي عن أمله في الاستفادة من الفرص المتاحة في البلدين في هذه المجالات في البلدين الشقيقين وتشجيع رجال الأعمال المغربيين ونظرائهم العمانيين على الاستثمار، موضحا أهمية الموقع الاستراتيجي للمغرب الذي يعد بوابة لشمال غرب القارة الإفريقية ويطل على القارة الأوروبية من جهة مما يفتح آفاقا أوسع في مجالات التجارة بين هذه الدول.

سهولة التنقل

وقال سعادة عبدالله بن عبيد الهنائي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة المغربية: إن خط مسقط -الدار البيضاء سيسهم في تعزيز العلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين بما يتيح سهولة في تنقل الأفراد بين البلدين على المستوى الرسمي والسياحي وفي مجال نقل البضائع والمنتجات عبر الشحن الجوي.