محاضرة بالسيب تُبصر المجتمع بأنواع «الإشاعة»

السيب – بشير الريامي –
أقيمت بجامع الصحابي الجليل مازن بن غضوبة بولاية السيب محاضرة بعنوان «الإشاعة المنظمة» ألقاها المهندس سالم بن سيف العبدلي الكاتب والمهتم بقضايا المجتمع، وقد ذكر في محاضرته بأن الإشاعة تنقسم إلى ثلاثة أقسام هي الإشاعة التجارية وهي التي يروجها التجار والشركات ضد التجار أو الشركات الأخرى المنافسة لها في السوق بهدف صرف المستهلك أو المستثمر عن التعامل معها والاتجاه إلى شركات أخرى، والإشاعة الثانية هي التي تستخدم لأغراض سياسية وأمنية ويستعمل فيها ما يعرف بالذباب الإلكتروني وهي تخترق المواقع الإلكتروني للدول أو القنوات أو الوسائل الإعلامية وتبث فيها أخبارا كاذبة مفبركة وتغريدات مغرضة ضد دول وشخصيات سياسية أو اجتماعية، أما ألأشاعه الثالثة فهي تروج لأغراض الضحك والسخرية والاستهزاء بالآخرين من خلال بث رسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو نشر أو بث إعلانات كاذبة حول تقديم مساعدة مالية أو تخفيض أسعار منتج استهلاكي أو حملة للحج والعمرة وما شابه ذلك ويضعون قرين كل إعلان رقم هاتف لشخص دون علمه، واكد المحاضر بان الإشاعة في الأساس قديمة قدم الإنسان لكن كانت في الماضي مقتصر انتشارها على المنطقة أو القبيلة فقط لكن في هذا العصر الحديث عصر التكنولوجيا والاتصالات العصرية المتطورة جدا أصبحت الإشاعة تنتشر سريعا في اقل من ثوان معدودة ولها تأثير سلبي جدا، وردود أفعال لا تحمد عقباها.

واختتم المحاضر حديثة بأن السلطنة من أوائل الدول التي سنت قوانين وأنظمة تجرم الإشاعة ومروجيها وتسعى جاهدة لاستئصال هذه الآفة التي يظهر اثرها جليا في المجتمعات وبين الأفراد .