العسـل يحـد من أضـرار ابتلاع الأطفـال لبطاريات السـاعات

الأناضول: أظهرت دراسة أمريكية حديثة أن تناول عسل النحل يمكن أن يحد من الأضرار المترتبة على ابتلاع الأطفال للبطاريات القرصية.
الدراسة أجراها باحثون بمستشفى الأطفال في كولومبوس بولاية أوهايو الأمريكية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Laryngoscope) العلمية.
والبطاريات القرصية هي عبارة عن بطاريات تستخدم بكثرة في ساعات اليد والآلات الحاسبة وبعض الألعاب وغيرها من الأجهزة.
وتتوافر تلك البطاريات بأشكال وأحجام متعددة، ومنها ما يشبه قطعة النقود المعدنية الصغيرة.
ولاختبار فاعلية العسل في الحد من الضرر الذي يحدثه ابتلاع الأطفال للبطاريات القرصية، أجرى الباحثون دراستهم على مجموعة من الحيوانات التي ابتلعت تلك البطاريات.
وقدم الفريق للحيوانات العسل، ووجدوا أنه نجح في تشكيل حاجز مادي وأبطل زيادة درجة الحموضة في الأنسجة المتضررة من ابتلاع البطارية مقارنة مع غيره من السوائل المنزلية الشائعة، بما في ذلك عصير التفاح وعصير البرتقال، والمشروبات الغازية.
وكشف الباحثون أن ابتلاع البطاريات القرصية، التي توجد بشكل متكرر في المنزل، يمكن أن يؤدي إلى إصابة مريء الرضع والأطفال الصغار بأضرار خطيرة.
وقال الدكتور كريس جاتانا، مدير قسم تحسين جودة طب الأذن والحنجرة، وقائد فريق البحث: «يمكن أن تسبب البطاريات القرصية أضرارا كبيرة في المريء، وقد ركزت دراستنا على تدخلات الحماية لكل من المنزل والمستشفى والتي يمكن أن تقلل من شدة الإصابة».
وأضاف: أن «نتائج دراستنا ستغير إرشادات الممارسة الخاصة بكيفية إدارة المهنيين الطبيين بشكل صارم لخطر ابتلاع البطاريات القرصية لدى الأطفال والحد من أضرارها بشرب العسل». وعرف العسل منذ القدم واستخدم كمرهم يساعد الجروح على الشفاء ويمنع العدوى، وقد كشفت دراسات سابقة أنه مفيد في علاج الجروح المزمنة والحروق وقرح الجلد، إضافة إلى مقاومة حوالي 60 نوعا من البكتيريا، ويرجع هذا إلى وجود نسبة من «بيروكسيد الهيدروجين» أو ما يعرف بماء الأكسجين.