ابو غوش لـعمان : الاحتلال يحاول استغلال أوضاع غزة لتكريس الانقسام

رام الله (عمان) نظير فالح:

قال عضو المجلس الوطني الفلسطيني نهاد أبو غوش: إن إسرائيل تحاول استثمار أوضاع غزة الإنسانية الكارثية التي هي من تسببت بها جراء حصارها الظالم والمتواصل منذ أكثر من أحد عشر عاما، وبسبب اعتداءاتها المتكررة والحروب الظالمة التي شنتها على قطاع غزة؛ في محاولة لإنجاز هدف سياسي إسرائيلي قديم يتمثل بفصل غزة عن الضفة الغربية نهائيا وتجزئة الحالة الفلسطينية إلى تجمعات سكانية، وتجمعات جغرافية متناثرة لا يجمعها جامع.
وأضاف أبو غوش في لقاء مع «عُمان» أن إسرائيل تحاول تصوير مشكلة غزة على أنها مشكلة إنسانية كارثية فقط، بينما هي في الحقيقة مشكلة وطنية سببها الاحتلال وممارساته العدوانية ضد قطاع غزة والمتمثلة بالحصار الجائر والحروب والإغلاقات المتكررة للمعابر، ومواصلة استهداف المواطنين وممتلكاتهم بشكل يومي. وأشار أبو غوش إلى أن هناك مسؤولية لدى السلطة الفلسطينية، وهذه المسؤولية الآن تشتد دقتها بسبب ما سمي بالعقوبات أو الإجراءات التي فرضتها على غزة، ولكن في جوهر المطلوب غزة والضفة وكل الفلسطينيين هم شعب موحد يطالبون برحيل الاحتلال وإنجاز الدولة، وهذا هو الحل الوحيد لمشكلة غزة. وأكد عضو المجلس الوطني أنه بلا شك إسرائيل تستثمر وتسعى بكل ما أوتيت من قوة لتكريس الانقسام ولتكريس الانفصال، وتحاول النفاذ من خلال ثغرات الانقسام الفلسطيني لمحاولة إنجاز أهدافها بتفتيت وحدة الشعب الفلسطيني، حتى لا يبقى بعد ذلك من يطالب بالقدس، القدس التي هي شأن وطني عام وليست شأن أهل الضفة، ولا من يطالب بموضوع اللاجئين وحق العودة؛ لأن موضوع اللاجئين يهم كل الفلسطينيين، ولا يمكن أن يكون من اختصاص أهل الضفة وحدهم. ووصف أبو غوش ما تم تداوله بشأن بحث المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية المعروف بتسمية «كابينت»،الأوضاع في قطاع غزة، وإمكانية التوصل إلى تسوية مع حركة حماس، بالهدف الإسرائيلي المسموم والخبيث، مضيفا أن كل الجهود الإسرائيلية في السنوات الأخيرة تنصب على تكريس الانفصال والانقسام الفلسطيني، وحتى هناك تواطؤ من قبل الإدارة الأمريكية لتمرير هذا الانقسام وتكريسه بشكل نهائي، على حد تعبيره.