السلطنة تدعم المغرب رغم خسارتها استضافة مونديال 2026 في مواجهة الملف الأمريكي

خسر ملف المغرب في تصويت الفيفا لاختيار الدولة المنظمة لمونديال 2026 ليكون الفوز حليف الملف الثلاثي المشترك الذي يضم الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك بفارق كبير من الأصوات وحصل الملف الثلاثي المشترك على 134 صوتا فيما حصل المغرب على 64 صوتا.
ورغم خسارة الملف المغربي إلا أن صوت السلطنة منح للمغرب بصورة معلنة وذكر محسن المسروري النائب الأول لرئيس مجلس الإدارة الذي يقود وفد اتحاد الكرة المشارك في اجتماعات الفيفا وعملية التصويت وحضور افتتاح مونديال روسيا: دعمنا المغرب بقوة فلا جدال حول القومية والمساس بالروابط التي تجمعنا مع الأشقاء المغاربة.
وكشف النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الاتحاد بأنهم عقدوا عدة لقاءات مع الوفود الأوربية والآسيوية والإفريقية وتم بحث تفعيل العلاقات الثنائية خاصة بالنسبة للاتحادات التي بينها والاتحاد العماني برتوكولات تعاون واتفاقيات مسبقة.
وتمنى المسروري أن تشهد الفترة المقبلة التطور المنشود لكرة القدم العمانية وتنجح المساعي والجهود التي ترمي إلى تمثيل مشرف في المحافل الخارجية وتحقيق حلم الوصول إلى نهائيات كأس العالم.
الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة التي سبق لها استضافة المونديال عام 1994، قد خسرت لمصلحة قطر في السباق لاستضافة مونديال 2022.
أما المغرب، ففشل 4 مرات في تحقيق حلم استضافة العرس العالمي (1994 و1998 و2006 و2010)، ويعول في ملفه على الإفادة من القرب الجغرافي من القارة الأوروبية.