وصايا طبيب: قلة النوم يضاعف مشاكل الإنسان الصحية الجسدية والنفسية

اعداد: خالصة الشيبانية –

استعرضنا في الحلقة الماضية تأثير مشاهدة التلفاز ليلا على نواحي كثيرة تتعلق بجسم الإنسان من أهمها النوم والإكثار من تناول الطعام مما يؤثر على جسم الإنسان بتأثيرات سلبية كثيرة، ونتناول في هذه الحلقة آثار نقص النوم وقلة جودته على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، يقدمها الدكتور حسن بن عبدالله بن علي البلوشي، طبيب اختصاصي أول طب الأسرة، وعضو بالرابطة العمانية لطب الأسرة، حيث ابتدأ حديثه بقول الله تعالى: (الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا)، وقول الله سبحانه: (وجعلنا الليل سباتا وجعلنا النهار معاشا)، واستطرد قائلا: «يغير البعض عادات نومهم خلال شهر رمضان، فيناموا معظم فترة النهار، ويستيقظون طوال فترة الليل، وقال إن للسهر وتغير عادات النوم تأثيرات سلبية كثيرة على جسم الإنسان، وذكر بعض آثار نقص النوم وقلة جودته على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، نستعرضها في النقاط الآتية:
إضعاف القدرات الذهنية: يلعب النوم دورا مهما في الحفاظ على قوة الذاكرة والقدرة على التعلم والتفكير، ويرتبط حرمان النوم مع التشويش وتدهور التركيز وضعف القدرة على التعلم وحل المشاكل واتخاذ القرارات، فخلال الليل يمر الدماغ بعدة مراحل من النوم ولكل منها دور مهم في تخزين الذاكرة والحفاظ على صحة الدماغ، لذا، يشكو قليل النوم من النسيان ونقص التركيز وصعوبة التعامل مع المهام اليومية، وقد أثبتت الدراسات أن نقص النوم يرفع فرصة الإصابة بعدة أمراض منها: أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، وعدم انتظام دقات القلب، والسكري، ووفق دراسة، يقدر أن % 90 من المصابين بالأرق وصعوبة النوم يعانون مشكلة صحية واحدة على الأقل، ويعرف المصابون بالأمراض المزمنة أن قلة النوم يسبب اختلالا وتدهورا في سيطرتهم على المرض وزيادة في شدة أعراضه أيضا.
الإحباط والاكتئاب: قلة النوم تسبب العصبية وتقلبات حادة في المزاج وزيادة شدة أعراض الاكتئاب، وقد كشفت دراسة أن الذين يعانون الأرق يتضاعف لديهم خطر الإصابة بالاكتئاب بخمسة أضعاف مقارنة بمن ينامون جيدا ليلا، كما توجد بين الاكتئاب وقلة النوم علاقة قوية وعكسية، فقلة النوم تضاعف وتزيد شدة أعراض الاكتئاب، بينما يزيد الاكتئاب من المعاناة من مشاكل النوم وشدة الأرق.
يسرع شيخوخة الجلد: تظهر أعراض قلة النوم واضحة على الوجه، فهي سبب لشحوب البشرة وجفافها وظهور خطوط التجاعيد والدوائر الداكنة وتورم منطقة ما تحت العينين.
زيادة الوزن: أكدت عدة دراسات ارتباط قلة النوم مع زيادة الجوع والشهية، وبالتالي الإصابة بالسمنة، حيث ثبت ارتفاع نسبة الإصابة بالسمنة لدى من ينامون أقل من 6 ساعات يوميا بمعدل 30 % بالمقارنة مع من ينامون ساعات كافية (7-9 ساعات) يوميا، فقلة ساعات النوم ليلا تزيد الشهية وتقلل اتزان الأنسولين، مما يسبب فرط الأكل وصعوبة خسارة الوزن الزائد، كما أن الشعور بالتعب والإجهاد يجعل الإنسان يلجأ إلى تناول الطعام كمصدر للطاقة، مما يؤدي أيضا إلى زيادة الوزن.
وفي ذات النطاق ذكر الدكتور حسن البلوشي بعض النصائح التي تساعد الإنسان في الحصول على نوم هادئ ومريح خلال فترة الليل فيما يتعلق ببيئة ومكان النوم، وقدم النصائح الآتية:
يجب أن تكون الغرفة مريحة ومرتبة ومعدة للراحة والنوم، وتكون درجة حرارتها مناسبة، تميل قليلا إلى البرودة، تفادي وضع التلفاز في غرفة النوم حيث يفضل ترك الهاتف والحاسوب وكل جهاز إلكتروني تفاعلي خارج غرفة النوم إلى ذلك يجب أن تكون الغرفة مظلمة وهادئة.
إطفاء الأضواء وتفادي التعرض لأضواء الأجهزة الإلكترونية قبل موعد النوم، فالظلام من العوامل الأساسية التي تزيد النعاس لأنه يحفز إفراز الجسم لهرمون الميلاتونين.
وبهذه الحلقة نختم حلقات «وصايا طبيب» التي صاحبتنا في رمضان هذا العام، على أمل أن نستفيد منها لنراعي كافة الجوانب الصحية المتعلقة بجسد الإنسان أثناء الصيام العام القادم، تقبل الله طاعاتكم. الحلقة بالتعاون مع الرابطة العمانية لطب الأسرة.