تفاوت الحركة التجارية في سوق نزوى

نزوى – مكتب عمان –

اكتظت عرصات البيع والشراء بسوق نزوى خلال إجازة الأسبوع الماضي والذي صادف هبطة 23 و24 من رمضان لبيع الماشية من الأغنام والأبقار، بينما تفاوتت حركة البيع والشراء في عرصات البيع ونشطت في المحلات التجارية خلال الأيام الماضية، وما زالت تستقبل الزبائن استعدادا لعيد الفطر السعيد، بما في ذلك محلات بيع الملابس الجاهزة وخياطة الملابس الرجالية والنسائية والعطور والكماليات والبهارات والحلوى العمانية وغيرها. ومن المتوقع أن يعود نشاط البيع من جديد لعرصات السوق غدا الخميس التاسع والعشرين من رمضان قبل حلول العيد السعيد الذي من المتوقع فلكيا أن يكون يوم الجمعة. وما زال سوق نزوى يحظى بإقبال كبير من قبل المواطنين من مختلف ولايات السلطنة، وخاصة ولايات محافظة الداخلية والمحافظات المجاورة لها، وذلك لتنوع البيع في عرصات السوق ومحلاتها التجارية، مع جود محلات التجزئة والجملة، والتي تتيح فرص التسوق لمختلف الأعمار.
كما شهدت عرصات السوق بيع السلع والمنتجات المحلية من الخضروات والفواكه، إلى جانب المفاضلة القائمة على شراء المنتج المحلي من اللحوم حيث يتم عرض رؤوس الماشية من الأغنام والأبقار، وقد تلاحظ ارتفاع أسعار الأغنام من السلالة المحلية التي تشتهر بها عدد من قرى محافظة الداخلية بما في ذلك القرى الجبلية في الجبل الأخضر وجبل شمس، مع رغبة كثير من المتسوقين شراء لحوم الأغنام في هبطة عيد الفطر باعتبار أن المدة التي تفصل عيد الفطر عن عيد الأضحى قصيرة، بينما يفضل بعض المتسوقين شراء لحوم الأبقار في هبطة عيد الأضحى، وهناك من يشتري لحوم الأغنام في العيدين مهما بلغ سعر رأس الماشية منها، والذي يصل أحيانا إلى ما يزيد عن 400 ريال.