هلالي مكران .. يستمر موسم نضج ثماره فترة طويلة حتى ينتهي الموسم

تنتشر زراعته في الداخلية والظاهرة والشرقية –
متابعة: سيف بن سالم الفضيلي –

قال الله عز وجل: «يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون»، لقد ورد ذكر النخلة في القرآن الكريم عشرين مرة، كما تكرر ذكرها في السنة النبوية المطهرة، ومنها ما رواه عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال: «بينا نحن عند النبي -صلى الله عليه وسلَّم- جلوس، إذا أُتِيَ بِجُمَّارِ نَخلة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنَّ من الشجر لَمَا بركته كبركة المسلم)، فظننت أنه يعني النخلة، فأردت أن أقول: هي النخلة يا رسول الله، ثُمَّ التفتُّ فإذا أنا عاشرُ عشرة، أنا أحدثهم فسكت، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (هي النخلة)».
وعلميا يعتبر التمر من أغنى أنواع الفاكهة بالسكريات الطبيعية وأرخصها وأكثرها على مدار السنة.. والسكريات فيه (الجلوكوز) تصل إلى نسبة 70% من مكوناته.. وهي سريعة الامتصاص وسهلة التمثيل في الجسم، حيث تمدُّ الجسم بطاقة قدرها 3470 سعرا حراريّا لكل 1 كجم.. وذلك إثر تناوله بوقت قصير.
وللنخلة في السلطنة مكانة خاصة وما تجود به من تمر لذيذ يعتبر الفاكهة الدائمة على المائدة العمانية في مختلف المناسبات الاجتماعية.
وهناك أنواع عديدة وكثيرة من التمور توجد في السلطنة، نرصد بعضها من خلال (المديرية العامة للبحوث الزراعية بوزارة الزراعة والثروة السمكية).
ونود أن نشير من خلال ملحق (روضة الصائم) إلى بعض من أصناف نخيل التمور في السلطنة .
«هلالي مكران» من أصناف نخيل التمر الجيدة حيث تنضج ثماره آخر موسم القيظ ويستمر موسم نضج الثمار فترة طويلة حتى ينتهي الموسم. تنتشر زراعته في عدة ولايات في الداخلية والظاهرة والشرقية، ففي محافظة الداخلية على سبيل المثال تتركز زراعة هذا الصنف في ولاية بهلا بحوالي 2152 نخلة منتجة ما يقارب 77 طنا من التمور حسب إحصاءات وزارة الزراعة والثروة السمكية لعام 2017.
وتعتبر ثمار صنف «هلالي مكران» جيدة جدا وذات قوام ناعم ولون أصفر مشوب بحمرة في مرحلة البسر ولينة القوام مع لون بني فاتح في مرحلة الرطب، كما تتميز بالليونة واللون البني الفاتح في مرحلة التمر. تبدأ مرحلة الإزهار في هذا الصنف في منتصف يناير ومواعيد الإرطاب في بداية يوليو والنضج في نهاية يوليو وبداية أغسطس.
ويبلغ متوسط وزن ثمرة صنف «هلالي مكران» 11.3 جم ومتوسط طولها 3.4 سم وعرضها 2.4 سم، و شكل الثمار بيضاوي منعكس والقمع مفصص في مستوى الثمرة ولونه أصفر. يبلغ متوسط وزن البذرة 0.8 جم ومتوسط طولها 2 سم ومتوسط عرضها 0.7 سم وموقع النقير في الجزء العلوي من البذرة.
تتفاوت نسبة الرطوبة والمواد الصلبة الذائبة الكلية وفقا لمراحل نضج الثمار حيث تراوحت نسبة الرطوبة في ثمار صنف هلالي مكران بين 19.31 – 65.51 % والمواد الصلبة الذائبة تراوحت بين 34.5 – 80.96 %. تحتوي ثمار هذا الصنف على المركبات العضوية مثل السكريات الأحادية (الجلوكوز والفركتوز) و تشكل حوالي 83.1% من الوزن الجاف والبروتينات بنسبة 3.31 – 3.8 % و الدهون (اللبيدات) بنسبة 0.09 – 0.48% ونسبة جيدة من البكتينات تبلغ 0.76 – 3.48%.
تحتوي ثمار صنف هلالي مكران على ما نسبته 1.18 – 1.62% من العناصر المعدنية (الرماد) محتوية على البوتاسيوم (802 – 827) والفوسفور (47.9 – 92.9) والمغنسيوم (34.9 – 36.2) والحديد (1.18 – 1.26) والزنك (0.29 – 0.31) والنحاس (0.27 – 0.35) والمنجنيز (0.86 – 2.17) والصوديوم (4.8 – 5.2) ملجم لكل 100جم من الوزن الجاف للثمار.

إعداد المادة العلمية:
مركز بحوث النخيل – قسم بحوث الصناعات الغذائية – بوزارة الزراعة والثروة السمكية
المراجع:
– علم بساتين الفاكهة (الجزء الثاني)، نخلة التمر (المجلد الثاني)، أصناف تمور سلطنة عمان، المديرية العامة للزراعة والبيطرة، ديوان البلاط السلطاني (1998).
– توصيف أصناف بنك النخيل الوراثي (الجزء الأول)، محطة بحوث النخيل بوادي قريات (2002).
– إنتاج التمور في سلطنة عمان (2017)، دائرة الإحصاء الزراعي والحيواني، وزارة الزراعة والثروة السمكية.
– التوصيف الخضري والثمري لبعض أصناف النخيل العمانية، أقسام بحوث الصناعات الغذائية وبحوث بستنة النخيل، مركز بحوث النخيل، بيانات غير منشورة.
مصدر الصورة: دائرة النخيل بوزارة الزراعة والثروة السمكية