الصحة تبحث فرص العمل في القطاع الصيدلاني الخاص

مسقط في 12 يونيو/ نظمت وزارة الصحة ممثلة بالمديرية العامة للصيدلة الرقابة الدوائية وبالتعاون مع الجمعية الصيدلانية العمانية ندوة تعريفية حول فرص العمل في القطاع الصيدلاني الخاص، بحضور الدكتور محمد بن حمدان الربيعي مدير عام المديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية في كلية عمان الطبية بولاية بوشر، وهدفت الندوة إلى توجيه الدعوة للصيادلة العمانيين والطلبة الدارسين للصيدلة لتقديمهم لفرص العمل المتاحة في مجال الصيدلة، بالإضافة لتشجيعهم على قبول الفرص المتعددة والمتنوعة مع إمكانية الاستثمار الجيد في قطاع الصيدلة، خاصة في ظل عدم توفر فرص العمل المتاحة لهم في القطاع الصحي الحكومي.
في البداية قدم الدكتور محمد الربيعي مدير عام المديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية كلمة أوضح فيها أن هذه الندوة تعد بمثابة فرصة جيدة للشباب للمشاركة والاستماع لعدد منهم حول التجارب التي دخلوا بها سوق العمل وصاروا علامات فارقة في ريادة العمل الصيدلاني حاليا، كما قدم شكره لأصحاب العمل الصيدلاني الخاص على طرحهم تلك التجارب، متمنيا التوفيق لهم في مشوار عملهم بالفترة القادمة، وأشاد بالجمعية الصيدلانية العمانية الشريك الاساسي لهم بالندوة، وإلى كل من يتواجد بالعمل الصيدلاني ويعمل بتفان واخلاص بالقطاعين الحكومي والخاص.
وألقى الصيدلي ابراهيم بن ناصر الراشدي رئيس الجمعية الصيدلانية العمانية كلمة أشار فيها إلى أن التركيز أصبح ينصب الان على القطاع الخاص حتى يكون بيئة جاذبة للعمل الصيدلاني، وذلك من خلال إلى التحديات الحالية من ناحية الحوافز وساعات الدوام الرسمي فيه، وأضاف أنه يجب على جهات القطاع الخاص ان يكون مستعدا لاستيعاب الصيادلة العمانيين خلال المرحلة الهامة القادمة، وأضاف الراشدي أنهم في الجمعية على استعداد لدعم اخوانهم بالقطاع الخاص، من خلال إنشاء مجموعة متخصصة من الجمعية للقطاع الخاص يكون إدارتها من الصيادلة العمانيين العاملين في هذا القطاع، من جانبه ألقى الصيدلي ماجد بن علي الحبسي مدير التراخيص الصيدلانية بوزارة الصحة محاضرة حول تعريف طلبة الصيدلة وخريجي الصيادلة والباحثين عن فرص العمل في القطاع الصيدلاني الخاص.
وتحدث الحبسي عن الإجراءات التي قامت بها المديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية من أجل دفع عجلة التعمين بالقطاع الصيدلاني الخاص بشكل جيد، وقدم مندوب صندوق الرفد بالندوة عرضا مفصلا عن الصندوق والفرص المتاحه فيه للراغبين في فتح أو انشاء مؤسسات صيدلانية جديدة وعن التسهيلات التي يمكن تقديمها لهم، موجها الدعوة لجميع الراغبين لإنتهاز هذه الفرصة الجيدة والتقدم بطلب للصندوق بهدف تمويل مشاريعهم الصيدلانية التي يرغبون إنشائها ليقوم الصندوق بتمويلها في قادم الوقت، وأضاف أن الهدف من إنشائه يأتي لدعم توجهات الشباب العماني للعمل الحر، والمساهمة في تنوع الاقتصاد الوطني، وفي احداث فرص عمل جديدة للشباب العماني.
بعدها قام عدد من الكوادر العمانية الشابة بتقديم أمثلة حول تجارب سابقة لهم، حيث كانوا يعملون بالقطاع الحكومي في السنوات الماضية ويعملون بالقطاع الخاص حاليا، من بينهم الرئيس التنفيذي لصيدلية طيبة الصيدلي سيف بن خلفان الحسني، والصيدلي طالب بن عامر المسلمي من الشركة العمانية لمستحضرات الصيدلة، والصيدلي أنس بن يونس أبو دراز الذي يعمل بوظيفة المندوب الطبي، وشمسة الدغيشية من صيدلية الحشار.
وتمّ فتح باب الحوار وطرح الاستفسارات من قبل المشاركين والحضور على القائمين والمشرفين على الندوة التي اقيمت على مدى يوم واحد.