A man makes a heap of plastic bottles at a junkyard on World Environment Day in Chandigarh, India, June 5, 2018. REUTERS/Ajay Verma

الامم المتحدة تدعو لاتخاذ إجراءات عالمية أقوى لمكافحة تلوث النفايات البلاستيكية

  نيودلهي 5 يونيو ٢٠١٨/- ذكر تقرير صادر عن الامم المتحدة، اليوم  أن ثمة أكثر من 60 دولة قدمت إجراءات للتقليل من التلوث الناتج عن البلاستيك، إلا أن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات أقوى في الوقت الذي يواجه فيه العالم أزمة بسبب النفايات البلاستيكية.
وجاء في التقرير الذي صدر بمناسبة “يوم البيئة العالمي”، أن دولا مثل رواندا وكينيا وسريلانكا، فرضت حظرا ورسوما للحد من استخدامات البلاستيك لمرة واحدة، وهو ما يشتمل على استخدام الأكياس البلاستيكية ومنتجات الستايروفوم.
وصدر التقرير في الهند، المضيف العالمي لـ “يوم البيئة العالمي”، تحت عنوان “اقهر التلوث بنفايات البلاستيك”.
وقال إريك سولهيم، رئيس برنامج البيئة في الأمم المتحدة، إن النفايات البلاستيكية تتكدس في مقالب القمامة،وتؤدي إلى انسداد الأنهار وتجد طريقها إلى المحيطات بكميات هائلة.
وقال سولهايم فيما يتعلق بالحاجة إلى إنقاذ البيئة والمحيطات: “هدفنا هو إعادة تعريف علاقة العالم بالمواد البلاستيكية… ما نحتاجه هو ثورة”.
وأوضح التقرير أنه لم يتم إعادة تدوير سوى تسعة بالمئة فقط من أصل تسعة مليار طن من البلاستيك. وأشار التقرير إلى وجود قلق شديد بسبب استخدام البلاستيك، موضحا أنه يتم استخدام ما يصل إلى 5 تريليون من الحقائب البلاستيكية سنويا في أنحاء العالم.
وأوضح التقرير أن سياسات مكافحة النفايات البلاستيكية أسفرت حتى الان عن نتائج متفاوتة، وعلى الرغم من أن هناك لوائح في العديد من الدول بشأن المواد البلاستيكية، إلا أن تطبيق هذه اللوائح ظل ضعيفا.
(د ب أ)