عمانتل وأوريدو تواصلان جهودهما لإعادة خدمات الاتصالات في الولايات المتضررة

العمانية – تمكنت الشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” والشركة العمانية القطرية للاتصالات “اوريدو” من إعادة خدمات الاتصالات في الولايات المتضررة بالحالة المدارية التي تعرضت لها محافظة ظفار بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة.
وقد أسهمت جهودهما في تمكين فرق الإغاثة والخدمات الأساسية من القيام بدورها وتسهيل تواصلها إضافة إلى مد جسور التواصل بين المواطنين والمقيمين.
وقال المهندس سعيد بن عبدالله العجمي نائب الرئيس التنفيذي للعمليات بالشركة العمانية للاتصالات في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن الشركة تمكنت وعبر الاستعدادات المبكرة والتعاون والدعم من قبل مختلف الجهات من الحفاظ على استمرارية عمل خدمات الاتصالات في محافظتي ظفار والوسطى أثناء الحالة المدارية مكونو بالرغم من تأثر العديد من محطات شبكات الاتصالات.
وأضاف العجمي: “تمكنا من إعادة خدمات الاتصالات منذ يوم الخميس الماضي في كل ولايات محافظة ظفار”، مشيرًا إلى أن خدمات الاتصالات ظلت تعمل في معظم الولايات بالمحافظة.
وأشار نائب الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة -عمانتل- إلى أن تأثر عدد من المحطات في بعض الولايات بشرق وغرب المحافظة وتم التعامل معها بسبب مرونة الشبكة ووجود خطط احتياطية بديلة كتغيير مسار حركة الاتصالات تلقائيا في حالة حدوث قطع معين وبناء وصلات جديدة من الشبكات اللاسلكية “المايكروويف” في وقت قصير لربط المحطات فيما بينها واستخدام تقنية –
فيسات- عبر الأقمار الاصطناعية إضافة إلى استخدام مولدات الكهرباء الاحتياطية للمساهمة في إبقاء المشتركين على تواصل دائم.
ووضح العجمي أن جهود إعادة خدمات الاتصالات واجهت العديد من التحديات أهمها صعوبة الوصول إلى المناطق المتأثرة بالإعصار وانقطاع شبكة الكهرباء وحدوث أضرار ببعض كوابل الألياف البصرية نتيجة جرف الأودية بالإضافة إلى تأثير الأنواء المناخية على بعض أبراج ومحطات الشبكة.
وأكد نائب الرئيس التنفيذي للعمليات بـ “عمانتل” حرص إدارة الشركة على تذليل الصعوبات وإعادة الخدمة في فترة وجيزة بالتعاون مع الجهات الحكومية العسكرية والمدنية ذات الاختصاص، مشيدًا بالتعاون والدعم الذي قدمته هذه الجهات والذي مكن الشركة من إعادة الخدمة إلى المحطات والمواقع المتضررة.
من جانبه قال غنيم بن سعيد المشيخي مدير عام الشركة العمانية القطرية للاتصالات بمحافظة ظفار إن الشركة نجحت في إعادة تشغيل شبكة الاتصالات في المنطقة الغربية للمحافظة على الرغم من الصعوبات التي واجهت الفرق الفنية بسبب تضرر الطرق وانقطاع الكهرباء بعد الحالة المدارية التي تعرضت لها المحافظة، مؤكدًا أن الشبكة عادت لوضعها الطبيعي في كافة أرجاء محافظة ظفار.
وثمن المشيخي في تصريحه لوكالة الأنباء العمانية مساهمة جميع الأجهزة العسكرية في إنجاز مهمة الفرق الفنية لإعادة خدمات الاتصالات لوضعها الطبيعي، مؤكدا أن الشركة عقدت اجتماعات متواصلة في المحافظة لمتابعة اوضاع شبكة الاتصالات خلال الحالة المدارية.
وأشار المشيخي إلى أن شركة -أوريدو- استعدت مبكرا للحالة المدارية من خلال تشكيل فريق طوارئ في محافظة ظفار لمتابعة التطورات وفريق آخر مماثل في مسقط يقوم بتقديم الدعم المطلوب على مدار الساعة إلى جانب مضاعفة الفرق الفنية الخاصة بالصيانة والعمليات في مدينة صلالة.
وقال مدير عام الشركة العمانية القطرية للاتصالات بمحافظة ظفار إن الشركة قامت بإجراء مسحٍ شاملٍ لجميع محطات الاتصالات التابعة لها في محافظة ظفار قبل الحالة المدارية للوقوف على جاهزيتها وكفاءتها إلى جانب تزويدها بمولدات كهربائية احتياطية مع خزانات وقود ذات سعة كبيرة لتفادي أية انقطاعات أثناء الحالة المدارية.