محاضرة بجامع المضيبي تناولت الابتزاز الإلكتروني وأثره على المجتمعات

المضيبي /٣ يونيو ٢٠١٨/  علي الحبسي: أقيمت بجامع المضيبي بمحافظة شمال الشرقية أمس محاضرة بعنوان “الابتزاز الإلكتروني” نظمها فريق الأهلي التابع لنادي المضيبي تحدث من خلالها سلطان بن سالم بن سعود الحبسي مساعد المدعي العام عن الابتزاز الإلكتروني على أنه وسيلة جرمية من قبل الخارجين عن القانون من ضعفاء النفوس والعابثين لتحقيق مآربهم المشبوهة ونزواتهم الشريرة وساعدهم ذلك صعوبة التوصل لمرتكبي هذا النوع من الجرائم في بعض الأحيان وذلك لأنه قد يرتكب من هذه الجرائم من خارج حدود الوطن.
وتناول المحاضر تعريف الابتزاز الإلكتروني بأنها عملية تهديد وترهيب الضحية بنشر صور أو مواد فيلمية أو تسريب معلومات سرية تحص الضحية مقابل دفع مبالغ مالية أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير مشروعة لصالح المبتز كالإفصاح عن معلومات سرية خاصة به أو بجهة عمله أوغيرها من الأعمال غير القانونية.
وتناول كذلك طريقة وكيفية بدء الابتزاز الإلكتروني وأنواعه منها النظرة إلى الضحية والنظر إلى الهدف وتطرق إلى أسباب الوقوع في الابتزاز الإلكتروني منها ضعف الوازع الديني والرفقة الغير صالحة والقنوات الفضائية وشبكات الإنترنت وسوء استخدام التقنية وغياب دور الأسرة والوالدين والفقر والمخدرات والمسكرات.
كما تناول مساعد المدعي العام في محاضرته طرق الابتزاز الإلكتروني منها عن طريق الطرق المكتوبة كالرسائل الإلكترونية والرسائل النصية والصور والفيديو والتسجيل الصوتي مشيرا إلى كيف يتم والوقوع في الابتزاز وطرق تجب الوقوع في فخ المبتزين والخطوات المباعة في حال التعرض للابتزاز من خلال الإبلاغ الفوري للجهات المختصة من خلال إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية والادعاء العام لتقنية المعلومات وعدم التواصل مع الشخص المبتز وإغلاق جميع الحسابات التي قدمها لهذا الشخص أو يعرفها عن الضحية كما تناول الآثار السلبية من جاء الابتزاز على المجتمع والعلاج الذي قد يساعد في مكافحة هذه الجريمة وتناول المواد القانونية منها قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات.