منتخبنا في المركز الـ«87» في التصنيف الجديد للفيفا

الكويت تتقدم 16 مرتبة وتونس تحتفظ بالصدارة العربية –
حافظ المنتخب الوطني الأول لكرة القدم على مركزه (87) في التصنيف الدولي للمنتخبات الوطنية الذي يصدره الفيفا شهريا بعد أن كان حتى وقت قريب يعاني من تواجده فوق حاجز المائة والذي استمر لأكثر من عام وشكل هاجسا كبيرا لمجلس إدارة اتحاد الكرة الذي خطط من أجل تحسين موقع الأحمر من خلال دعم جهود الجهاز الفني بقيادة الهولندي بيم فيربيك.

غاب الأحمر عن المباريات في الشهر الماضي وكانت مواجهته أمام فلسطين في ختام مباريات المجموعة الرابعة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات أمم آسيا آخر مواجهاته في الملعب الرسمي وحقق فيها الفوز بهدف وحيد معوضا خسارته في الذهاب.
وسيتوقف المنتخب الوطني عن المباريات في الشهر الجاري أيضا في فترة استراحة ستمتد لأكثر من شهر وسيعود للتدريبات عبر تحضيرات داخلية وخارجية ومن بعدها سيؤدي عددا من المباريات الودية ضمن برنامج الجهاز الفني للمشاركة في نهائيات أمم آسيا 2019 التي تقام في الإمارات.
أبرز نتائج التصنيف الدولي الصادر أمس تمثلت في قفز المنتخب الكويتي لكرة القدم 16 مرتبة في التصنيف الذي لم يشهد تغييرات كبيرة في ظل إقامة سبع مباريات فقط، جميعها ودية، في الشهر الماضي.
وكان المنتخب الكويتي، الذي رفع عنه الإيقاف قبل شهور قليلة، هو صاحب أفضل قفزة في التصنيف الصادر اليوم سواء على مستوى النقاط أو الترتيب.
وارتفع رصيد المنتخب الكويتي في التصنيف بمقدار 38 نقطة ليقفز 16 مرتبة دفعة واحدة من المركز 176 إلى 160 بفضل الفوز على نظيره الفلسطيني 2 /‏‏‏ صفر وديا علما بأن المنتخب الفلسطيني تراجع 13 مرتبة في التصنيف ليكون صاحب أكبر تراجع سواء على مستوى المراكز أو النقاط حيث تقلص رصيده بمقدار 44 نقطة.
وتقدم المنتخب السعودي ثلاث مراتب إلى الأمام ليصبح في المركز 67 عالميا والخامس آسيويا لكنه ظل في المرتبة الخامسة عربيا خلف منتخبات تونس والمغرب ومصر والجزائر رغم تراجع الأخير مرتبتين إلى المركز 64 عالميا.
وحافظ المنتخب التونسي على صدارة المنتخبات العربية في التصنيف العالمي وحل في المرتبة 14 عالميا والأولى أفريقيا متفوقا على منتخبي السنغال (28) والكونغو الديمقراطية (38) فيما جاء المنتخب المغربي في المرتبة الرابعة أفريقيا والثانية عربيا وحل في المركز 42 عالميا دون تغيير عن النسخة الماضية من التصنيف. كما حافظ المنتخب المصري (أحفاد الفراعنة) على موقعه في المركز 46 عالميا والمرتبة الخامسة أفريقيا والثالثة عربيا وجاء المنتخب الجزائري في المرتبة الرابعة عربيا والمركز 64 عالميا.
وكانت باقي المراكز للمنتخبات العربية في التصنيف العالمي على الترتيب من نصيب سوريا (76) والإمارات (81) ولبنان (882) والعراق (91) وفلسطين (96) وليبيا (100) وقطر (101) وموريتانيا (105) والبحرين (116) والأردن (118) واليمن (124) والسودان (126) والكويت (160) وجيبوتي (198) والصومال (207) .
ولم تشهد المراكز الـ50 الأولى في التصنيف سوى ثلاثة تغييرات كانت جميعها في المراكز من 48 إلى 50.
وحافظت منتخبات ألمانيا بطل العالم والبرازيل وبلجيكا على مواقعها في المراكز الثلاثة الأولى.
وجاءت المراكز من الرابع إلى العاشر، مثلما كانت في النسخة الماضية من التصنيف، من نصيب البرتغال والأرجنتين وسويسرا وفرنسا وإسبانيا وتشيلي وبولندا على الترتيب.
وتقدم المنتخب الفلبيني مرتبتين إلى المركز 111 عالميا ليكون أفضل تصنيف في تاريخه. ويرجع الفضل في هذا إلى النتائج الجيدة للفريق في الشهور القليلة الماضية وتأهله إلى بطولة كأس آسيا للمرة الأولى في التاريخ.
وتصدر النسخة الجديدة من التصنيف في السابع من يونيو المقبل قبل أسبوع واحد على انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.