اكتمال افتتاح المرحلة الأولى من طريق الشرقية السريع منتصف العام المقبل

 

أنفاق وادي العق تتضمن 3 مراوح عملاقة كتصميم أولي بين كل 200 إلى 300 متر –
كتب : نوح بن ياسر المعمري –
أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات أنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من جميع الأعمال الإنشائية وافتتاح المرحلة الأولى من طريق الشرقية السريع منتصف العام القادم، مشيرا إلى أنه تم أمس الانتهاء من حفر وشق آخر جزء من النفق الأول بمنطقة نداب بوادي العق على طريق الشرقية السريع مما يعني أنه تم الانتهاء من الحفريات في المسار على الجانبين . وأضاف معاليه أثناء زيارته للطريق للوقوف على الأعمال الإنشائية بالجزء المتبقي من المرحلة الأولى (بدبد ـ إبراء) بوادي العق يرافقه سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل ، أن هذه الأنفاق تعد الأولى من نوعها في السلطنة ويبلغ طول النفق الأول 600 متر، بينما يبلغ طول النفق الثاني كيلو و400 متر، مشيرا معاليه إلى أن الحفريات في النفق الثاني تعد في بدايتها على أمل أن تنتهي الحفريات في جميع الأنفاق مع نهاية العام الجاري.

وقال المهندس عبدالمطلب غزاي مدير أول للشؤون الفنية بوحدة إنشاء لإدارة المشاريع بمجموعة اسياد لـ«$»: إن من التحديات الأساسية لتنفيذ الأنفاق هي ظروف التربة، حيث إن التنفيذ والحفر يتم تحت كميات كبيرة من الأتربة والصخور، وبذلك تكون خصائص التربة من أهم التحديات في هذا المشروع موضحا أن الكادر العامل في المشروع يقوم بدراسة خصائص التربة باستمرار أثناء الحفر حتى يتلاءم مع نوعية التربة. وقال إن نفق نداب تم تصميم مساره بما يتلاءم مع خصائص التربة، وتم استخدام أحدث الطرق في حفر الأنفاق وهي طريقة (n a t m) وهذه الطريقة تعد حديثة عالميا وتم استخدامها بنجاح في المشروع. وحول طريقة العمل في الأنفاق قال عبدالمطلب غزاي: يتم أولا عملية تفجير أولي للتربة ثم يتم من بعدها تحديد فتحة النفق ثم يتم تقوية النفق بالخرسانة المقذوفة، ثم يتم تغليف الخرسانة من الداخل. وحول عدد فتحات التهوية قال انه تم إجراء دراسة معمقة بعدد السيارات المتوقع أن تستخدم النفق وحجم الانبعاثات الغازية والحرارية منها وتم تصميم نظام تهوية تتلاءم مع أسوأ الظروف ليتم توفير قيادة آمنة لجميع الظروف، وتم استخدام مراوح عملاقة مرتبطة آليا، أما التوزيع الأولي للتصميم فسوف يتم وضع 3 مراوح عملاقة بين كل 200 إلى 300 متر.
يذكر أن المرحلة الأولى من مشروع طريق الشرقية السريع تمتد من ولاية بدبد بمحافظة الداخلية حتى مفرق مصرون بولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية، ويبلغ طولها حوالي (116) كيلومترا، وقد تم الانتهاء من الأعمال على الطريق المزدوج في هذه المرحلة وفتح الحركة المرورية على جزءيها من بداية الطريق وحتى (16) كيلومترا، وافتتاح أجزاء من الشرقية السريع أيضا بطول حوالي (75) كيلومترا، علاوة على الانتهاء من الأعمال بحوالي (١٠) كيلومترات أخرى إلا أنه لا يمكن فتحها للحركة المرورية نظراً لوقوعها داخل تحويلة وادي العق. الجدير بالذكر أن تنفيذ هذه الأنفاق جاء بعد الدراسات العديدة للبدائل وتبين أن خيار الأنفاق هو الحل الأفضل لضمان سلامة مستخدمي الطريق مما سيساهم ذلك في انسيابية الحركة لمرتاديه وفتح روافد اقتصادية وتنموية لمحافظتي شمال وجنوب الشرقية.