طلبة جامعة السلطان قابوس ينظمون حملة للكشف عن سرطان الثدي

نظم طلبة من قسم الإعلام بجامعة السلطان قابوس بالتعاون مع الرابطة العمانية لسرطان الثدي حملة «نحن نهتم» وهي حملة إنسانية اجتماعية تسعى إلى نشر ثقافة الكشف الدوري والمبكر لدى نساء المجتمع العماني لاسيما من فئة الشباب، حيث تشمل الحملة مجموعة من الفعاليات والمبادرات التي تساعد النساء على القيام بعملية الكشف المبكر دون أي تردد، كما تهدف إلى نشر ثقافة الحفاظ على الصحة وممارسة الرياضة لدى الأسر بشكل عام. يأتي سرطان الثدي في مقدمة أنواع السرطانات التي تصيب النساء في العالمين المتقدم والنامي على حد سواء. وتزداد حالات الإصابة به في البلدان النامية بسبب زيادة متوسط العمر المأمول وقلة الوعي واعتماد أنماط الحياة الخاطئة. وبالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها السلطنة متمثلة في الرابطة العمانية لسرطان الثدي وغيرها من المبادرات الحكومية والتطوعية إلّا أنه لا يزال من الصعب أن يتم الحد من هذا المرض بشكل نهائي؛ ويعود ذلك إلى قلة حالات الكشف المبكر للمرض ومكافحته في المراحل المتقدمة. حيث يتحفظ الناس في المجتمع العماني من هذا المرض حياءً من الكشف المبكر لاسيما لدى النساء؛ لذلك فإن الحملة هذه تسعى إلى نشر الوعي بأهمية الكشف المبكر ومساعدة النساء في المجتمع العماني على القيام بهذه الخطوة المهمة. تتضمن الحملة العديد من الفعاليات والأنشطة من بينها إطلاق مسابقة لأفضل محتوى لقصة قصيرة وفيلم قصير وتصميم للتوعية بمرض سرطان الثدي وورش توعوية في عدد من المدارس الثانوية الحكومية والخاصة بمحافظة مسقط ويوم رياضي توعوي لطالبات الجامعة بالإضافة إلى الأركان التوعوية الموزعة في مختلف المراكز داخل وخارج الجامعة . كما نظمت الحملة ضمن أنشطتها مبادرة عطاء وهي مبادرة إنسانية لإحياء الأمل ورسم البسمة في وجوه مريضات السرطان من خلال توزيع الهدايا والورد عليهن. يذكر أن الحملة تسعى إلى زرع الثقة لدى نساء المجتمع العماني بأن اكتشاف المرض في بدايته له دور كبير في التخلص منه وتأكيد دور الرابطة العمانية لسرطان الثدي في خدمة المجتمع والسعي للحفاظ على صحته.