إيرادات العمليات المحلية لـ «عمانتل» والشركات التابعة تسجل نموا بنسبة 9.8 بالمائة

57.4 مليون ريال صافي أرباح الشركة في الربع الأول –
طلال المعمري: المشغل الثالث سيحسن الخدمات المقدمة ويساهم في تنويع المنتجات –
كتب – ماجد الهطالي –

أكدت الشركة العمانية للاتصالات ان صافي ارباحها للربع الاول من العام الحالي بعد احتساب الضريبة ارتفع الى 57.4 مليون ريال مقارنة بـ 23.7 مليون ريال خلال الفترة نفسها من عام 2017م، موضحة ان أرباح المجموعة تتضمن الأرباح المكتسبة من الاستحواذ على مجموعة زين والتي ساهمت في صافي يؤثر على القيمة الإجمالية للسوق والأرباح.
وأوضحت في بيانها أن إجمالي إيرادات المجموعة ارتفع إلى 470 مليون ريال مقارنة بـ 131.6 مليون ريال خلال نفس الفترة من عام 2017م، حيث تشمل إيرادات المجموعة على الإيرادات المكتسبة من مجموعة زين والتي ساهمت بإيرادات قدرها 325.2 مليون ريال. وتضمنت النتائج الموحدة للمجموعة خلال الربع الأول نتائج مجموعة زين بالكامل، في حين لا تتضمن نتائج الربع الأول لعام 2017م على نتائج مجموعة زين.
وسجلت إيرادات العمليات المحلية للشركة الأم والشركات التابعة المحلية نموا بنسبة 9.8% لتصل الى 144.5 مليون ريال مقارنة بـ 131.6 مليون ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي، كما حققت إيرادات التجزئة نموا بنسبة 2.6% فيما شهدت إيرادات أعمال الجملة ارتفاعات بنسبة 40.5% ويعود ذلك الى نمو الإيرادات من بيع السعات كما يعود النمو في إيرادات التجزئة الى نمو إيرادات النطاق العريض الثابت والتي شهدت نموا بنسبة 12.5% في حين واصلت إيرادات المكالمات الصوتية انخفاضها بسبب المنافسة من خدمات شركات توفير المحتوى.
وارتفعت المصروفات التشغيلية للمجموعة لتصل الى 392.6 مليون ريال مقارنة مع 106ملايين ريال للعام الماضي حيث بلغت التكاليف المتعلقة بمجموعة زين 268 مليون ريال وشهدت المصروفات التشغيلية للعمليات المحلية ارتفاعا بنسبة 17.5 لتصل الى 124.5 مليون ريال مقارنة بـ 106 ملايين ريال وعزت الشركة هذه الزيادة بشكل رئيسي الى الزيادة في تكلفة المبيعات ومخصص انخفاض قيمة المستحقات.
وبحسب تقرير الشركة للربع الأول فإن حصة شبكة عمانتل من مشتركي الاتصالات المتنقلة في السوق ( شاملة شركات إعادة البيع لشركة عمانتل) تقدر بحوالي 56.6% وبحصة إيرادات تبلغ 60.4% فيما تقدر حصتها من المشتركين في خدمات الهاتف الثابت بنحو 75.6% وبحصة إيرادات تقدر بنحو 83.3%.
وقال الشيخ طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لشركة “عمانتل”: إن العام الجاري يعتبر السنة الأولى لتجميع نتائج عمليات الشركة المحلية وكذلك استحواذها على حصة من شركة “زين” .. متوقعا أن يشهد السوق المحلي نموا بنسبة 2% نتائج إيجابية في أرباح الشركة نظرا إلى نمو بعض الأسواق خاصة تلك الأسواق التي تمتلك نسبة انتشار جيدة للهواتف المتنقلة خلال العام الجاري.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة “عمانتل” أن المشغل الثالث سيكون له تأثيرات على أسعار الخدمات المقدمة من قبل المشغلين وسيساهم في تنويع المنتجات المقدمة والاستفادة من تجارب الآخرين.
وأوضح المعمري أن بين أهم الأهداف التي تصبو إليها الشركة من خلال الاستحواذ على حصة في “زين” سيمكن الشركة من تنويع مصادر إيراداتها وسيساهم في ايجاد قيمة مضافة لمساهمي الشركتين كما سيوفر فرصا لتحقيق التكامل بين الشركتين إضافة الى إيجاد أرضية قوية للتنافس بفاعلية اكبر في السوق والتغلب على مخاطر التواجد في سوق وحيد وهذا كله سيساهم في إيجاد خدمات وتسهيلات يستفيد منها المشتركون بالشركة خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى ان عمانتل تمتلك 14 كيبلا بحريا ومراكز بياناتها تستضيف مجموعة من الشركات العالمية للمحتوى.

النظام الجديد للنفاذ

وقال سلطان بن حمدون الحارثي رئيس مجلس الادارة ان العديد من التغييرات التنظيمية الجوهرية حصلت في عام 2018 والتي ستؤثر على سوق الاتصالات العمانية وأولها هو النموذج الحالي في النظام الجديد للنفاذ والربط البيني والذي سوف يؤثر على القيمة الاجمالية للسوق والارباح، وتعمل الشركة حاليا مع هيئة تنظيم الاتصالات لمراجعة هذا النموذج.
ويتمثل الثاني في إصدار ترخيص ثالث للاتصالات المتنقلة على الرغم من عدم وضوح الشروط والجدول الزمني في الفترة الحالية إلا ان هذا سيسهم في التأثير على القوى التنافسية في السوق ومن الناحية الإيجابية ان الاستقرار الحالي في أسعار النفط والبيئة الاقتصادية من المتوقع ان تؤدي الى نمو إيجابي في السوق على المديين المتوسط والطويل.
ومن المتوقع ان تستمر الضغوطات على أسواق خدمات الاتصالات التقليدية نتيجة لتوسع الخدمات من شركات توفير المحتوى على مستوى العالم وفي السلطنة، وبصفة خاصة ارتفاع الاستخدام للبيانات في وسائل التواصل الاجتماعي، وتدفق المحتوى حيث توفر فرص للنمو بالإضافة الى التحديات التي تواجه المشغلين في السلطنة، ومن المتوقع ان يؤدي نمو استهلاك البيانات في كل من الخدمات الثابتة والمتنقلة الى زيادة الطلب على خدمات النطاق العريض والتي ستوفر فرصا لنمو الإيرادات.