السلطنة تؤكد دعمها لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس

دعت إلى الحل السياسي للصراع القائم بما يضمن التعايش السلمي –
استنكار واسع لمجزرة غزة ونقل السفارة والفلسطينيون يتذكرون «النكبة» –
العمانية ووكالات: أكدت السلطنة تضامنها ودعمها للحقوق العادلة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو١٩٦٧م وعاصمتها القدس، وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية أمس: إن السلطنة تدعو إلى الحل السياسي للصراع القائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين بما يضمن إقامة الدولتين وتعايشهما السلمي جنبا إلى جنب.

وعم إضراب شامل الأراضي الفلسطينية وجرى تعطيل كافة المؤسسات الرسمية والبنوك والمحال التجارية والجامعات والمدارس في الضفة الغربية وقطاع غزة أمس، وذلك في الذكرى السبعين للنكبة (15 مايو 1948) وحدادا على استشهاد 61 فلسطينيا أمس الأول، وقد تجمع الفلسطينيون في غزة أمس لتشييع جنازات الشهداء. وقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال المواجهات التي تجددت أمس، على طول الحدود الشرقية بين قطاع غزة وإسرائيل.
وأكدت الحكومة الفلسطينية، في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي في مدينة رام لله، على مسؤولية الأمم المتحدة التاريخية ودورها تجاه قضية فلسطين، ووجوب انحيازها إلى جانب قيم الحق والعدالة الإنسانية.
وأدان الأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط امس «بأشد العبارات ما ترتكبه إسرائيل من مذابح في حق الفلسطينيين العزل»، واصفاً ما تقوم به بأنه «يرقى إلى مرتبة جرائم الحرب».
واستنكرت دول عربية وأجنبية ومنظمات إقليمية ودولية المجزرة الإسرائيلية بحق مسيرات سلمية فلسطينية على حدود غزة، منددة بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة.