A picture taken on May 14, 2018 from the southern Israeli kibbutz of Nahal Oz across the border with the Gaza Strip shows Palestinian protestors gathering along the border fence with Israel (background). Dozens of Palestinians were killed by Israeli fire on May 14 as tens of thousands protested and clashes erupted along the Gaza border against the US transfer of its embassy to Jerusalem, after months of global outcry, Palestinian anger and exuberant praise from Israelis over President Donald Trump's decision tossing aside decades of precedent. / AFP / JACK GUEZ

« الأوروبي»: التصعيد يسبب «معاناة لا توصف» وباريس تدعو لتجنب التصعيد

بروكسل 14 مايو٢٠١٨/- ذكرت الممثلة العليا لشؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني اليوم إنه يجب على كل أطراف الصراع الدائر في الشرق الأوسط ممارسة ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد، وذلك بعد مقتل عشرات الفلسطينيين برصاص إسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة.
وقالت موجيريني: “نتوقع من الجميع ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب إزهاق المزيد من الأرواح”.
وأضافت: “أي تصعيد آخر للوضع المعقد والمتوتر بشكل حاد بالفعل من شأنه أن يتسبب مجددا في المزيد من المعاناة التي لا توصف للشعبين وسوف يجعل فرص إحلال السلام والأمن أبعد”.
ودعت إلى “الحكمة والشجاعة” للعودة إلى المفاوضات للتوصل لحل سياسي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
من جانبه  دعت فرنسا اليوم “جميع الافرقاء” الى تجنب “تصعيد جديد” في الشرق الاوسط بعد مقتل 43 فلسطينيا برصاص القوات الاسرائيلية خلال مواجهات في قطاع غزة تزامنت مع افتتاح السفارة الاميركية في القدس.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان “في وقت يتصاعد التوتر على الارض (…) تدعو فرنسا جميع الافرقاء الى التحلي بالمسؤولية بهدف تجنب تصعيد جديد”.
واضاف “من الضروري إعادة تهيئة الظروف اللازمة بحثا عن حل سياسي في سياق إقليمي تطبعه فعلا توترات شديدة” في إشارة إلى انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الايراني، والتصعيد العسكري الأخير بين إسرائيل وإيران في سوريا.
وتدور مواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل حيث يحتج الفلسطينيون على افتتاح السفارة الاميركية بعد ظهر اليوم في القدس.
وقتل ما لا يقل عن 43 فلسطينيا وأصيب مئات آخرون بنيران إسرائيلية، وفقا لوزارة الصحة التابعة لحركة حماس.
وهو اليوم الاكثر دموية في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني منذ حرب العام 2014 في قطاع غزة.
ودعت فرنسا اسرائيل الى عدم استخدام القوة مشددة على “وجوب حماية المدنيين”.
وتابع لودريان “بعد أسابيع من العنف، وفي مواجهة العدد المتزايد للضحايا الفلسطينيين في قطاع غزة حتى اليوم، تدعو فرنسا السلطات الإسرائيلية الى ممارسة ضبط النفس باستخدام القوة التي يجب ان تكون متكافئة”.
وختم مذكرا ب”واجب حماية المدنيين، لا سيما القصر، وحق الفلسطينيين في التظاهر السلمي”.

«وكالات»