لبنان: ترامب يغذي التوتر في المنطقة وأنطونيو قلق

بروكسل 14 مايو ٢٠١٨/  – وصف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل اليوم  قراري الولايات المتحدة نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس والانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران بأنهما فشل في السياسة الأمريكية سيؤدي لمزيد من التوترات والتطرف في المنطقة.
وقال باسيل الذي يرتبط حزبه التيار الوطني الحر بجماعة حزب الله  في البرلمان إن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل سيقوض عملية السلام في الشرق الأوسط.
ووصف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيان منفصل صدر في بيروت القرار بأنه خطوة استفزازية من شأنها أن “تضع كل المسارات السلمية في المنطقة امام جدار مسدود”.
وأضاف “نؤكد تضامننا الكامل مع الاخوة الفلسطينيين في نضالهم المشروع، وندعو المجتمع الدولي الى التحرك بسرعة لوقف هذه المجازر المروعة والسعي لمساعدة الفلسطينيين في سعيهم من أجل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.
وإلى جانب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران قال باسيل إن التحركات الأمريكية تضاف إلى قائمة طويلة من السياسات الأمريكية الفاشلة في المنطقة.
وقال على هامش مؤتمر في بروكسل “هذا تحرك سيسبب مزيدا من التوترات وسيؤدي لمزيد من التطرف في المنطقة.. لا نستطيع قبول هذا النوع من السلام بينما تُختطف القدس”.
وأضاف “هذا فشل آخر… الآن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل في سياساتها بشن الحروب ضد شعوب المنطقة”.
من جانبه
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش عن بالغ القلق إزاء العدد الكبير من القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا اليوم  في قطاع غزة.
وقال للصحفيين خلال زيارة إلى فيينا :”أشعر بقلق بالغ إزاء الحوادث التي وقعت في قطاع غزة”.
وشدد على أن هذه الحوادث تؤكد الحاجة إلى التوصل لتسوية سلمية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وأضاف :”لا توجد خطة /ب/ لحل الدولتين الذي يمكن من خلاله أن يعيش الإسرائيليون والفلسطينيون في سلام، مع ضمان متبادل للأمن وتعاون كامل مع المجتمع الدولي”.
(د ب أ)