الجامعة العربية تؤكد ان القدس الشرقية ستظل عاصمة دولة فلسطين

القاهرة في 14 مايو / العمانية / طالبت جامعة الدول العربية المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته.

وأكدت الجامعة في بيان لها اليوم بمناسبة ذكرى النكبة أن القدس الشرقية هي

عاصمة دولة فلسطين وهي جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة وأن تلك الحقيقة

لا يغيرها قرار مجحف ولا ينتقص من شرعيتها أي إجراءات باطلة.

ودعت المجتمع الدولي وجميع دول العالم المحبة للسلام بالضغط على إسرائيل القوة

القائمة بالاحتلال بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والعمل على إنهاء

الاحتلال ووقف الانتهاكات ضد الشعب الفلسطيني المتمثلة في عمليات الاستيطان ومصادرة

الأراضي وتهويد المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وقالت انه في نفس تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني تقوم الولايات المتحدة الأمريكية

بافتتاح سفارتها في القدس المحتلة في خطوة استفزازية واعتداء صارخ على مشاعر

العرب والمسلمين وانتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية

وقطع للطريق أمام أي جهود دولية رامية لصنع فرصة مواتية للسلام مما يؤدي إلى

زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأدانت الجامعة العربية العدوان والممارسات الإسرائيلية التي تشهدها مدينة القدس

المحتلة وخاصة المسجد الأقصى المبارك في هذه الأثناء من عمليات الاقتحامات

والتصعيد الخطير من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي وعصابات المستوطنين وتدنيسهم

لحرمة المسجد والاعتداء على حراسه.

وأكدت جامعة الدول العربية دعمها الكامل لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير

وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف مشددة على المسؤولية الدولية

والقانونية والأخلاقية على جميع الدول التي التزمت بحل الدولتين لوقف التدهور

الناتج عن الممارسات الإسرائيلية.

/ العمانية /

م م ع