تدشين مؤسسة الإمام جابر بن زيد الوقفية

مسقط في 14 مايو / العمانية / تم اليوم تدشين مؤسسة الإمام جابر بن زيد الوقفية” بمركز عُمان الدولي للمؤتمرات والمعارض التي تهدف إلى خدمة العلوم الإسلامية ودعم المؤسسات والمراكز التعليمية والمحتاجين من طلبة العلم وعلاج المرضى غير القادرين من أصحاب الأمراض المستعصية ورعاية ذوي الظروف والأوضاع الإنسانية.

دشن المؤسسة معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني ـ وزير المكتب السلطاني الذي أكد في تصريح له على أهمية الوقف ودعا مؤسسات المجتمع المحلي والمواطنين للمساهمة في هذه المؤسسة والمؤسسات الوقفية الأخرى لما لذلك من تكافل اجتماعي وتعاضد بين الناس.

من جانبه قال سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة المشرف العام على مؤسسة جابر بن زيد الوقفية” في كلمة له ” إننا نرجو أن تنطلق المؤسسة بخير وبركة حتى تؤتي ثمارها بمشيئة -الله تعالى- ليكون منها العائد الطيب في مجالات الخير ” مؤكدًا سماحته أن الله عز وجل ” فطرّ الانسان بخصائص فجعل الجنس البشري جنسًا يحتاج بعضه إلى بعض ولذلك تنوعت الملكات والقدرات في أفراد المجتمع ليكون بينهم التكامل ” معتبرًا أن الأمة الإسلامية بحاجة إلى التكامل والتعاون على البر والتقوى. أما خليل بن أحمد الخليلي رئيس مجلس إدارة “مؤسسة جابر بن زيد الوقفية فأشار في كلمة للمؤسسة الى أن تأسيس وقف الإمام جابر بن زيد -رحمه الله- يأتي في سياق الشراكة والتكامل بين المجتمع والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة بالجوانب العلمية والدعوية والإنسانية” وأن انشاء المؤسسة جاءت كمبادرة كريمة قيامًا بالواجب الديني وردًا للجميل الوطني.

وأضاف أن المؤسسة ركزت في أهدافها على خدمة العلوم الإسلامية والدعوية والتراث الإسلامي وإعطاء الجانب الإنساني والحالات الصحية مساحة بين أهدافها موضحَا أن المؤسسة تسعى إلى تجسيد العمل المؤسسي الصحيح من خلال تطبيق معايير الإدارة السليمة وعلى رأسها مبادئ الحوكمة متخذين من قيم الأمانة والاتقان والانجاز أسس حاكمة في صناعة القرارات ورسم الخطط وتنفيذها مشيرًا الى أن المؤسسة بدأت في تثمير رأس مالها المتوفر حاليًا وهي تتطلع إلى مضاعفة قدرتها المالية لتتمكن من الانتقال إلى المرحلة التالية التي قد تتطلب بعض الوقت.

وقد تضمن الحفل عرض لفيلم مرئي يتحدث عن “مؤسسة جابر بن زيد الوقفية” وأهمية الوقف وفكرة إنشاء سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة المشرف العام لهذه المؤسسة والرسالة والقيم التي تقوم عليها.

وتسعى المؤسسة إلى خدمة الدعوة الإسلامية والتراث الإسلامي والتثمير الوقفي في المجالات العقارية أو الصناعية أو التجارية أو الزراعية وغيرها من المجالات وفقًا لضوابط الشريعة الإسلامية في الوقف وتثميره وتأجيره.

وتخدم “مؤسسة جابر بن زيد الوقفية” العلوم الإسلامية وتراعي الظروف الإنسانية من خلال تثمير الأصول الوقفية وصرفها في محلها.

وفي الختام كرمّ معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني ـ وزير المكتب السلطاني راعي المناسبة الجهات والمؤسسات الداعمة لـ “مؤسسة الإمام جابر بن زيد الوقفية”. حضر حفل التدشين عدد من أصحاب السمو والمعالي والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين من القطاعين والعام والخاص والمهتمين .