العمل بوتيرة متسارعة وعلى مدار 24 ساعة في أنفاق وادي العق

كتب – نوح بن ياسر المعمري –

تمكنت وزارة النقل والاتصالات من قطع شوط كبير في إنشاء أنفاق وادي العق في الجزء المُتبقي من المرحلة الأولى لازدواجية طريق الشرقية السريع حيث تعمل شركة ASTALDI OZKAR بالتعاون مع «وحدة إنشاء» لإدارة المشاريع التابعة للمجموعة العمانية العالمية للوجستيات «أسياد» على مدار 24 ساعه لإنهاء العمل في المشروع المقرر له مدة عام ونصف العام.
وأوضح الاستشاريون في وحدة إنشاء أن العمل جار حاليا في أربعة أنفاق في كلا اتجاهي الحركة المرورية، حيث إن النفق الأول يصل طوله 577.8 متر، بينما يبلغ طول النفق الثاني في الاتجاه المعاكس 621.2 متر، وتصل أطوال النفقين الثالث والرابع ما يقارب 1.4 كيلومتر وتضم تلك الأنفاق عددا من محطات التهوية لسهولة الحركة داخلها. ويضم الطريق 3 حارات في كل اتجاه يصل عرض كل حارة 3.65 متر مع إنشاء أكتاف على جانبي الطريق يبلغ عرضها 1.25 متر. ويتضمن المشروع أيضا تنفيذ أعمال حمايات للطريق من تساقط الصخور في بعض المواقع للحفاظ على سلامة مستخدمي الطريق.

ويوفر مشروع ازدواجية طريق الشرقية السريع مسارًا آمنًا وسَلِسًا أمام الحركة المرورية عند إنجازه بما تم تزويده بمنشآت لتصريف مياه الأمطار من عبّارات وجسور تؤمن انسيابية الحركة المرورية، كما تم تصميم المشروع ليكون مسارًا بعيدًا عن الأودية ومتفاديًا للمنحدرات الصعبة بعمل القطعيات والردميات اللازمة.
وقد روعي في تصميم الطريق الشرقية السريع انشاء ثلاث حارات مرور لكل اتجاه مع إنارة كامل المسار وإنشاء مواقع خاصة لمركبات الدفاع المدني والإسعاف وجسور وعبارات صندوقية لتصريف مياه الأمطار والسيول وإنشاء تقاطعات حرة لتسهيل انسيابية الحركة المرورية وإنشاء الطريق خارج التجمعات السكانية المكتظة بالسكان. ويحتوي على عدد من التقاطعات العلوية والسفلية وعدد من جسور الأودية إضافة إلى طرق الخدمة ويحتوي على كافة وسائل السلامة المرورية كالحواجز الخرسانية والمعدنية واللوحات الإرشادية والدهانات والإنارة على طول مساره.
وسوف يسهم هذا المشروع في حل مشاكل الازدحام المروري على الطريق الحالي، كما سوف يكون لهذا المشروع الحيوي المهم دور كبير في سهولة التنقل وانسياب الحركة المرورية عليه ومما قد يساهم في فتح مناطق جديدة بمحاذاته وإنعاش الحركة التجارية والنمو الاقتصادي وخدمة المنطقة الشرقية والوسطى، وقد تم تصميم الطريق المزدوج المقترح بسرعة تصميمية 120 كم/‏‏‏الساعة على طول مسار الطريق بمقطع عرضي 3.75 متر لكل حارة في كل اتجاه و1.5 متر كتف داخلي و2.5 متر كتف خارجي، حيث تبدأ المرحلة الأولى من مشروع الازدواجية من تقاطع بدبد على طريق الرسيل نزوى المزدوج مروراً بولايات سمائل والمضيبي ودماء والطائيين وحتى تقاطع مصرون بولاية إبراء ويصل طول المرحلة 115كيلومترا متضمنا إنشاء العديد من الجسور العلوية والتقاطعات المتعددة المستويات التي ستخدم الولايات والقرى التي يمر بها مسار الطريق.
وأشارت وزارة النقل والاتصالات الى أن هناك أربعة جسور عالية تنفذ في المرحلة الاولى عند وادي العق ويبلغ طول الجسر الأول 210 أمتار وبارتفاع 54 مترا، فيما يبلغ طول الجسر الثاني 300 متر وبارتفاع 75 مترا أما الجسر الثالث فيبلغ طوله 300 متر وبارتفاع 90 مترا والجسر الرابع يبلغ طوله 300 متر وبارتفاع 30 مترا.
كما تبدأ المرحلة الثانية من ولاية ابراء وحتى ولاية صور مرورا بولايات القابل وبدية ووادي بني خالد والكامل والوافي وحتى ولاية صور ويصل طول المرحلة 132 كيلومترا.
كما أخذ التصميم في عين الاعتبار وبشكل كبير المخاطر البيئية والطبيعية حيث اعتمدت كافة الحمايات والتجهيزات لتصريف مياه الأمطار والوقاية من الانهيارات الصخرية وإنشاء مواقف للحافلات ومركبات الشرطة ومراكز للإسعاف والطوارئ، وتضمن التصميم كذلك كل وسائل السلامة المرورية، كما جاء تصميم الجسور العلوية بشكل جمالي موحدا ليعطي هوية خاصة وطابعا مميزا للطريق مع استثناء تقاطع المخيم السلطاني بولاية إبراء حيث تم اعتماد تصميم تراثي مميز مستوحى من موقع المنزفة الأثري بولاية إبراء واعتماد تقاطعات متعددة المستويات على طول امتداد الطريق بحيث تؤمن الربط مع الطرق المحيطة مع الطريق الرئيسي المزدوج.