مشاريع حيوية تشهدها محافظة الداخلية

 

السعدي: الانتهاء من إنشاء وحدتي الحوادث والطوارئ والولادة بمستشفى أدم خلال العام الجاري –

كتبت : مُزنة الفهدية –

قال سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية «إن المحافظة تشهد تنفيذ العديد من المشاريع الحيوية التي تسهم في تنمية العديد من القطاعات المهمة خاصة الصحية والسكنية والسياحية في ولايات المحافظة. وأوضح أنه يجري العمل في مشروع إنشاء وحدتي الحوادث والطوارئ والولادة بمستشفى أدم، المتوقع تسليمهما في الربع الأخير من العام الجاري، بالإضافة إلى أن العمل مستمر في مشروع إنشاء مركز صحي بالجبل الأخضر ومتوقع الانتهاء منه قبل نهاية هذا العام.
وتطرق سعادته في تصريح خاص لـ «عمان» إلى مشروع توسعة مبنى العلاج الطبيعي بمستشفى بهلا، وإنشاء مبنى للإدارة بمركز صحي منح، ومشروع تحويل مساكن مستشفى نزوى إلى مبان للمديرية العامة للخدمات الصحية بالمحافظة، وتحويل المكاتب الإدارية بمركز الحمراء الصحي إلى عيادات. وقال «نتطلع إلى تأهيل مستشفيي بهلا وأدم، وتحويل المباني رقم 15 و16 و17 بمستشفى نزوى لتصبح مركزا للعلاج الطبيعي، بالإضافة إلى توسعة المستشفى. وأشار إلى أن المساعدات السكنية للمواطنين التي تم تقديمها خلال العام الماضي وحتى الفترة المنصرمة من العام الجاري 2018 م بلغت حوالي 81 مساعدة سكنية و17 حالة لفتة سامية، منها 12 مساعدة سكنية في ولاية نزوى، و7 مساعدات في ولاية إزكي، و19 مساعدة سكنية بولاية أدم ومساعدتين سكنيتين في ولاية منح، و49 مساعدة سكنية في ولاية بهلا، ومساعدتين سكنيتين في ولاية الحمراء، ومثلهما في ولاية بدبد، و5 مساعدات سكنية في ولاية سمائل، كما تم إنشاء مبنى دائرة التنمية الاجتماعية بولاية بهلا.

الطرق والحدائق

وقال محافظ الداخلية إن «إجمالي أطوال رصف الطرق وصيانتها بلغت 128 كم و700 متر تقريبا، وإجمالي عدد أعمدة الإنارة 147 عمودا، وإجمالي السدود المنفذة 6 سدود». مشيرا إلى أنه يتم حاليا تصميم وتنفيذ الطرق الداخلية في كل من ولايات سمائل بطول 59 كم، ونزوى بطول 64 كم، وبدبد بطول 31 كم، وهناك حديقة عامة بولاية أدم قيد الإنشاء، وحديقة أخرى ببهلا، وتأهيل وإعادة صيانة حديقة مرفع فلج دارس بولاية نزوى. وأضاف أنه ستتم إعادة تأهيل وصيانة دوار البرج بولاية الحمراء وبناء دورات مياه عامة لسوق الغليل بولاية إزكي، وتركيب أعمدة إنارة لجزء من طريق العمقات بولاية بدبد، وأعمال إضافية بحديقتي منح وسمائل منها «مقهى وغرفة حارس وإنارة وألعاب أطفال أخرى.» وأضاف ان العمل مستمر في ازدواجية طريق أدم- ثمريت حتى عام 2019م، وهناك مشاريع شق طرق ترابية وتصميم وتنفيذ طريق سيح قطنه بنيابة الجبل الأخضر، وهناك سعى لاستمرار مشاريع العام الماضي في مجال الطرق الغير مكتمله، وإضافة الحارتين الثالثة والرابعة لطريق «الرسيل- بدبد»، وإكمال مشروع طريق «سنت- وادي الأعلى»، وجار دراسة إضافة حمايات على طريق حي التراث.

32 موقعا سياحيا

وأشار سعادة محافظ الداخلية إلى أن هناك ما لا يقل عن 32 موقعا سياحيا متنوعا في المحافظة بين جبال وسهول وأفلاج ووديان وكهوف وقلاع وحصون وأسواق وقرى قديمة ومساجد أثرية، وتمّ خلال الربع الأول من العام الجاري منح موافقات مبدئية لإقامة عدد من المنشآت الفندقية، كما تم منح عدد من التراخيص للمنشآت السياحية بالمحافظة خلال العام الماضي 2017م منها 7 مكاتب سفر وسياحة، وشقق فندقية واحدة، واستراحتين، وبيت ضيافة.

الزراعة والثروة الحيوانية

وأشار السعدي إلى الاستراتيجية الوطنية للنهوض بنخيل التمر، وقال انه تمت زراعة 2522 فسيلة نخيل، وحصاد وإنتاج 1066 طنا من القمح، وبالنسبة لخدمات العيادات البيطرية والعيادة المتنقلة تمّت معالجة 201 ألف و272 رأسا من الحيوانات تعود لـ 41356 مستفيدا، بالإضافة إلى ذلك تمت معالجة طيور داجنة عددها 254 ألفا 2592 طائرا داجنا يملكها 186 مواطنا.
وتحدث السعدي حول أبرز مطالبات الأهالي المتمثلة في إنشاء حدائق عامة وسوق مركزي للخضار والفواكه، واستكمال البنية الأساسية للمياه وخدمات الصرف الصحي وتعبيد الطرق للأماكن السياحية خاصة بولاية الحمراء، ويتم التعامل معها برفع معظم المطالبات عبر توصيات المجلس البلدي. وتطرق سعادته إلى أن هناك نية لإنشاء مراكز تجارية في المحافظة في ظل الحركة الاقتصادية المتنامية.
يذكر أنّ عدد سكان محافظة الداخلية قد بلغ حسب النشرة الإحصائية الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في شهـر فبراير الماضي 472.839 مواطنا ومقيما منهم 351.063 مواطنا، و121.776 وافدا، وبلغ عدد السياح الذين زاروا المحافظة أكثر عن 200 ألف سائح حيث بلغ زوار القلاع والحصون 171.246 زائرا، وزار الجـبل الأخضر أكثر من 233 ألف زائر، كما زار كهف الهوته أكثر من 74 ألف زائر.