إنشاء مركز متكامل لتقطير النباتات العطرية بالجبل الأخضر

نمو عدد الحرفيين العاملين بنسبة 12% –

أصدرت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية قرارا رقم (41/‏‏‏2018م) بشأن تشكيل فريق عمل يعنى بمتابعة تنفيذ كافة أعمال مشروع مركز تقطير النباتات العطريّة بالجبل الأخضر الذي سيعمل على إنعاش حرفة التقطير العطري من خلال توظيف محاور الاستفادة البيئية لمعطيات الطبيعة العُمانية.
وسيسهم المركز الذي ستتوفر له أحدث المنشآت الحرفية المتكاملة الخاصة بالتقطير في تطوير عمليات الصناعة الوطنية للمقطرات العطرية للعديد من النباتات التي تشتهر بها مختلف بيئات السلطنة مع العمل على إنتاجها بتقنيات عالية الأمان صحياً وبيئياً وفق منهجيات متطورة على هيئة مياه وزيوت عطرية متنوعة الاستخدامات بالإضافة إلى الدور المأمول من المركز في نقل آليات حرفة التقطير إلى الأجيال الشابة وتوفير فرص عمل مرتبطة بقطاع الصناعات الحرفية والتي ستسهم برفع مستوى الدخل للحرفيين وزيادة عدد المنتسبين إلى القطاع الحرفي.
وشهد عدد الحرفيين المسجلين لدى الهيئة العامة للصناعات الحرفية حتى نهاية شهر ابريل لعام 2018م في حرفة تقطير الزهور والنباتات العطرية تناميا بنسبة زيادة بلغت أكثر من 12 % تقريباً مقارنة بأعداد الحرفيين المسجلين لدى الهيئة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وتركزت النسبة الأكبر من الحرفيين المنتسبين لحرفة التقطير العطري بمحافظة الداخلية تليها محافظتا شمال الباطنة والظاهرة ، كما ارتفع إجمالي منتجات المقطرات العطرية بنسبة بلغت 14% مقارنة بإجمالي تلك المنتجات خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وتنوع الإنتاج ما بين المقطرات من ماء الورد وماء وزيت اللبان وغيرها. وقد حرصت الهيئة العامة للصناعات الحرفية على الرقي بحرفة التقطير العطري حيث حرصت على مواكبة التنامي الحرفي في هذه الصناعة عبر إنشاء مركز متكامل لتقطير النباتات العطرية في الجبل الأخضر بمحافظة الداخلية وتزويده بأحدث المعدات والأجهزة إلى جانب مبنى المركز الحالي والذي يشهد باستمرار تنفيذ برامج تأهيلية وتدريبية وإنتاجية لحرفة تقطير النباتات العطرية المتنوعة والمستفادة من البيئة العُمانية.
ونصت المادة الأولى من قرار تنفيذ مشروع مركز تقطير النباتات العطريّة بالجبل الأخضر على تشكيل فريق عمل يُعنى بمتابعة تنفيذ كافة أعمال المشروع برئاسة الشيخ عبدالوهاب بن ناصر المنذري مدير عام التخطيط والتطوير بالهيئة ومدير دائرة الصناعات الحرفية بمحافظة الداخلية نائباً للرئيس بالإضافة إلى عضوية كل من مديـر دائرة المشتريات والعـقود ومدير دائـرة التـدريـب والإنتاج الحرفي ومسؤول مركز تقطير النباتات العطرية بالجبل الأخضر بالوكالة مقرراً للفريق.
وأوضحت المادة الثانية من القرار مهام الفريق والتي تشتمل على تنفيذ إجراءات إنشاء السور الخارجي، وتوريد الوحدات المكتبية المتنقلة ولوازمها وشراء الآلات والمعدات اللازمة لمشروع المركز وتشغيله بالإضافة إلى اتخاذ الترتيبات اللازمة لتشجير الأرض المملوكة للهيئة بالورد العماني والنباتات العطرية الأخرى، ومتابعة تنفيذ ذلك وتشغيل المركز بعد أن يتم تجهيزه وتهيئته بالمعدات والآلات اللازمة واقتراح الوظائف التي يحتاجها لتشغيله، والإشراف على سير العمل بالمشروع.
وسيحقق مركز تقطير النباتات العطريّة بالجبل الأخضر تكاملا حرفيا وسياحيا واجتماعيا لمواقع البيئات ذات الجذب الاستثماري بمحافظة الداخلية وذلك تماشياً مع خطط تنوع مصادر الدخل، وتعد حرفة تقطير النباتات العطرية من الصناعات الحرفية المطورة التي تستفيد بيئياً من نباتات الطبيعة حيث حرصت الهيئة على الرقي بآلياتها وعمليات إنتاجها المختلفة والتي منها الموسمية التي تعتمد على محاصيل دورية كالورد ونحوها ومنها الدائمة كتقطير ماء وزيت اللبان، كما تشكل حرفة التقطير مصدر دخل متنامٍ للعديد من الحرفيين إذ يُباع ماء الورد في الأسواق المحلية والخارجية كحرفة محلية رائجة فضلاً عن تقديمه كهدايا ذات رمزية سياحية ، وتعتبر صناعة التقطير العطري ذات أهمية نفعية متعددة إذ يستخرج من بعض النباتات مستخلصات زيتية ثمينة تستخدم في صناعة العطور.