«ملتقى خريجي جامعة برمنجهام العمانيين» يؤكد ضرورة بناء شبكة تواصل مهنية وعلمية بين الطلبة

يشاركون في الملتقى العالمي لخريجي الجامعة.. مايو الجاري –
كتب – محمد الصبحي –
دعا الملتقى العالمي الأول للخريجين العمانيين من جامعة برمنجهام البريطانية إلى ضرورة بناء شبكة تواصل مهنية وعلمية بين الطلبة العمانيين خريجي الجامعة من مختلف الدرجات والتخصصات العلمية. وقال الدكتور علي بن سلام اليعربي محاضر علم النفس الرياضي بجامعة السلطان قابوس إن الملتقى دعا أيضا إلى تعزيز ونشر ثقافة التجمعات العلمية وبناء الروابط البحثية والمعرفية بين الخريجين وتقوية الروابط بين وزارة التعليم العالي وجامعة برمنجهام حيث سيتم إضافة اسم السلطنة في قائمة الدول المشاركة في الموقع الإلكتروني لجامعة برمنجهام وفي قائمة الملتقى الدولي السنوي لخريجي جامعة برمنجهام البريطانية حول العالم الذي يقام حول تاريخ 25 مايو من كل سنة بمناسبة حصول الجامعة على الموافقة الملكية عام 1900م. وجاء انعقاد الملتقى العالمي الأول للخريجين العمانيين من جامعة برمنجهام أمس بوزارة التعليم العالي برعاية سعادة المهندس محمد بن أبوبكر الغساني نائب رئيس مجلس الشورى تزامنا مع الملتقى الدولي السنوي للجامعة.

وأكد اليعربي على ضرورة تعزيز فرص التعاون بين مجلس البحث العلمي والخريجين للاستفادة من الفرصة المتاحة لتمويل البحوث العلمية، وبناء شبكة تواصل بين الطلبة الخريجين والمسجلين حاليا والجدد في جامعة برمنجهام، من أجل تبادل المعلومات والخبرات الحياتية والعلمية والرد على استفسارات الطلبة الجدد.
وهدف الملتقى إلى التعرف على التخصصات العلمية للخريجين، وأهم التحديات التي واجهتهم (خلال وبعد فترة الدراسة)، وتقديم تغذية راجعة عن مدى التوافق بين متطلبات سوق العمل وتخصصات الخريجين، والتعرف على برامج ومسارات البحث العلمي المطروحة من قبل مجلس البحث العلمي، ومعرفة مدى جاهزية الخريج للانخراط في سوق العمل، ومناقشة مشروع مسح خريجي مؤسسات العليم العالي، ورفع مقترحات للمديرية العامة للبعثات بوزارة التعليم العالي.
وتضمن الملتقى جلسة حوارية تحدث فيها كل من حمد بن خلفان الحارثي المدير العام المساعد للبعثات بوزارة التعليم العالي ومنير بن ناصر البطاشي مدير مشروع المكتبة العلمية الافتراضية العمانية «مصادر» بمجلس البحث العلمي، وإبراهيم بن سيف البكري مدير برنامج الرأسمال البشري بشركة أسياد اللوجستية، حيث تحدث الحارثي عن آلية اختيار وتوزيع التخصصات العلمية للمبتعثين، ومشروع مسح خريجي مؤسسات التعليم العالي، فيما استعرض البطاشي المستودع البحثي العماني (شعاع)، وبرامج ومسارات البحث العلمي المطروحة من قبل مجلس البحث العلمي، وتحدث البكري عن شركة أسياد وأهدافها ودورها في خطة التنمية العمانية (الرؤية المستقبلية 2040)، وعن آلية ودور الشركة في تحديد تخصصات المبتعثين وتوظيف الخريجين، والنظرة المستقبلية للشركة عن نوعية الخريجين. يذكر أنه في عام 2017م تجمع أكثر من 200 خريج في أكثر من 20 دولة حول العالم في إطار الملتقى الدولي لخريجي جامعة برمنجهام البريطانية. ومن المقرر أن يشارك خريجو جامعة برمنجهام العمانيون هذه السنة في ملتقى الخريجين العالمي لأول مرة. وقد وصل عدد العمانيين من خريجي جامعة برمنجهام إلى أكثر من 100 خريج في مختلف التخصصات والدرجات العلمية.