REFILE - QUALITY REPEAT ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF INJURY OR DEATH Afghan journalists are seen after a second blast in Kabul, Afghanistan, April 30, 2018. REUTERS/Omar Sobhani TEMPLATE OUT

الأمم المتحدة: مقتل 30 طفلا في غارة نفذها سلاح الجو الأفغاني على مدرسة دينية الشهر الماضي

كابول 7 مايو٢٠١٨/  كشف تقرير للأمم المتحدة اليوم  أن 36 شخصا، بينهم 30 طفلا، لقوا حتفهم في غارة نفذها سلاح الجو الأفغاني الشهر الماضي خلال احتفال ديني شمالي إقليم قندوز.
ووفقا لتقرير لـ”بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان”، فإن الغارة التي وقعت في منطقة دشت آرتشي في الثاني من أبريل الماضي على تجمع من رجال وأطفال أسفرت أيضا عن إصابة 71 شخصا بينهم 51 طفلا.
وأضاف تقرير البعثة الأممية أن هناك معلومات موثوقة تفيد بأن أرقام الضحايا أكبر، إلا أن الطريقة الصارمة التي تتبعها البعثة لاحتساب الضحايا تتطلب التأكد من ثلاثة مصادر مستقلة لكل حالة وفاة.
وشدد التقرير على أن حفل التخرج لحفظة القرآن كان “معلنا ومعروفا على نطاق واسع” وأن الحشد كان يتألف في المقام الأول من مدنيين “كثيرون منهم من الأطفال، وكثيرون منهم دون سن العاشرة”.
وأضافت البعثة أن العدد الكبير من الضحايا الأطفال يثير تساؤلات حول مدى احترام الحكومة الأفغانية للقواعد المتبعة في الحروب.
وبعد الهجوم، أعلنت الحكومة الأفغانية أن هدف القصف كان “تجمعا عسكريا” لحركة طالبان كان يتواجد فيه أبرز قادة الحركة، ومن بينهم أعضاء في “مجلس شورى كويتا” الذي يضم قادة طالبان أفغانستان.
وكان حاجي محمد نعيم، القيادي القبلي والشاهد على القصف، قد صرح بأن الغارة خلفت ما لا يقل عن 50 قتيلا من المدنيين وما لا يقل عن 65 مصابا.
(د ب أ)