السلطنة وإيران تبحثان التعاون والاستثمار في الصناعات الدوائية

شملت نقل صناعة منتجات التقنية الحيوية الإيرانية –

عقدت بديوان عام وزارة الصحة جلسة مباحثات بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط وسعادة الدكتور محسن اسدي لاري وكيل وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي للشؤون الدولية الإيراني والوفد المرافق له.
هدفت الجلسة إلى التباحث حول التعاون بين البلدين والاطلاع على تجربتهما في مجال التصنيع الدوائي ومجال تصنيع منتجات التقنية الحيوية الإيرانية.
كما هدفت الجلسة إلى تفعيل مذكرة التفاهم التي وُّقعت في عام 2017م بين البلدين الصديقين والتي نصت على تعاونهما في المجالات الصحية والعلاجية وصناعة الأدوية، واستمراراً لمد جسور التعاون المشترك.
وكان وفد طبي إيراني قد زار السلطنة مؤخرا لعدة أيام وضم عدة شخصيات قيادية في مجالات الصيدلة والدواء والمستلزمات الطبية بالإضافة لنائب رئيس جامعة طهران للعلوم الطبية، تفعيلاً لما جاء في مذكرة التفاهم المشتركة التي وقعت في عام 2017م والتي تتعلق بسُبل توطيد التعاون في المجال الصحي خاصة في مجال الرعاية الصحية الأولية ومجال الصيدلة والأجهزة الطبية، كما هدفت زيارة الوفد الطبي التي جاءت تلبية للدعوة المقدمة من وزارة الصحة إلى تشجيع الاستثمار في مجال التصنيع الدوائي والمستلزمات الطبية، وتسهيل إجراءات تسجيل شركات الأدوية ومنتجاتها لدى الطرفين. وخلال الزيارة عقدت وزارة الصحة ممثلة بالمديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية بفندق كراون بلازا بالقرم ملتقى للأعمال والفرص المتاحة للاستثمار بالسلطنة في مجال التصنيع الدوائي والمستلزمات الطبية مع الوفد الإيراني الزائر، وذلك برعاية سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط وبحضور عدد من مديري وممثلي بعض المؤسسات الصيدلانية العاملة في القطاع الصيدلاني الخاص بالسلطنة بما فيها شركات الصناعة الدوائية.
واستعرض الملتقى وضع سوق الدواء بالسلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية، والفرص الاستثمارية المتاحة في هذا المجال بالسلطنة والحوافز التي يمكن تقديمها للمستثمرين. كما عقدت على هامش الملتقى لقاءات ثنائية لأصحاب الأعمال والشركات الدوائية بين الجانبين بغرض عقد اتفاقيات ثنائية في هذا الجانب.