اديو وتلفزيون بلجيكا:السلطنة ملاذا للسلام والاصالة في الشرق الأوسط

بروكسل /6 مايو2018/العمانية /وصف راديو وتلفزيون بلجيكا الناطق بالفرنسية “ار تي بي اف” السلطنة بانها واحة للسلام والاصالة في منطقة الشرق الأوسط. واكد التقرير ان القيام بزيارة لعمان يفضي الى اكتشاف دولة استثنائية في شبه الجزيرة العربية تتسم بالاعتدال والاستقرار وتعيش أياماً سلمية في منطقة ما زالت في قبضة الأزمات والحروب.

واشار الى ارتفاع عدد الزوار الأجانب للسلطنة في السنوات الأخيرة مع زيادة بنسبة 5 % في العام الماضي أي 3.3 مليون شخص.

وذكر ان السلطنة حصلت طبقا لتقرير لمنظمة السياحة العالمية السنوي لعام 2017، المركز التاسع في التصنيف العالمي للصناعات السياحية المزدهرة.

وقال انه بالنظر إلى الجمال الذي اكتشفناه بالسلطنة فإنه هذا الامر لا يفاجئنا فالرحلة إلى عمان تبدأ من مسقط تلك العاصمة البيضاء النقية على شواطئ خليج عمان حيث يمكنك التمتع بالهدوء والسير في السوق السياحي لاستنشاق رائحة البخور المصنوع في عمان التي شيدت إمبراطورية البخور العطرية التي كانت تنقلها القوافل في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية والهند.

وذكر انه قبل خمسين عاماً كانت عمان واحدة من أقل البلدان نمواً في العالم فقد كان بها فقط 10

كيلومترات من الطرق ومستشفيان وعدد قليل من المدارس لكن بعد تولي جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله-الحكم قام بتحديث البلاد مع الحفاظ على الثقافات والتقاليد واليوم تبدو الثروة والطرق والكهرباء في كل مكان وقد وصلت التنمية إلى أبعد المناطق في البلاد.

واكد ان عمان تعد ملاذا للسلام حيث صنفت رابع دولة في العالم سلاما للسائحين من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي وهو ترتيب مفاجئ بالنظر إلى التوتر الذي يحيط بالعديد من المناطق الاخرى.

وأشار الى ان القيام بجولة عبر جبل شمس يتيح رؤية الواحات والوديان والصحراء والقرى الجبلية الجميلة التي تعيش بسلام مع أشجار النخيل كما ان الذهاب الى مدينة صور وميناء الصيد الخاص بها يتيح رؤية المياه الفيروزية والمراكب الشراعية والقوارب الخشبية التقليدية في الخليج.

وذكر ان الذهاب الى عمان هو اكتشاف رائع للزائرين للتعرف على هذه الأرض الجميلة التي تتسم بالعراقة والتنوع الثقافي.