«الأعمال الخيرية» تقدم مساعدات رمضانية لـ ٧٩ ألف أسرة في اليمن والصومال

كتب – جمعة بن سعيد الرقيشي –

أكدت الهيئة العمانية للأعمال الخيرية بأن الطرود الرمضانية الخاصة بإفطار صائم لشهر رمضان الفضيل خلال هذا العام الخاصة للأسر العمانية داخل السلطنة بلغت ٣٨٠ ألف طرد رمضاني في كافة محافظات السلطنة. أما عن توزيع الهيئة لمساعداتها الخارجية فقد أوضحت أنها استكملت توزيع الطرود الرمضانية على الأشقاء في الجمهورية اليمنية بمحافظة المهرة حيث وصلت المساعدات إلى ٢١ ألف طرد أما في محافظة حضرموت اليمنية فقد وصلت المساعدات إلى ٢٤ ألف طرد رمضاني وفي الأقاليم الثمانية من جمهورية الصومال الشقيقة فقد وصلت المساعدات إلى ٣٤ ألف طرد رمضاني. وأشارت الى أن استكمال أعمال التوزيع تمت بفضل الجهود التي تقوم بها فرق الهيئة من خلال التحرك السريع للوصول إلى أهالي تلك المناطق في الدولتين الشقيقتين.
وقد استقبل محافظ محافظة المهرة الشيخ راجح سعيد باكريت قافلة المساعدات الغذائية الرمضانية العمانية المقدمة لأبناء المهرة والنازحين إليها من السلطنة ممثلة بالهيئة العمانية للأعمال الخيرية والتي ضمت 84 شاحنة محملة بمؤن غذائية متنوعة «دقيق، زيت، أرز، شاي، سكر، قهوة، تمر” والتي سوف يستفيد منها قرابة (21) ألف أسرة. وخلال استقبال القافلة بحضور نائب رئيس الهيئة العمانية للأعمال الخيرية بمحافظة ظفار الشيخ سعيد بن أحمد سعيدان، أشرف المحافظ باكريت على عملية التدشين وتوزيع الشاحنات على المديريات حسب البرنامج المعد من قبل الهيئة ومنسقها بالمحافظة وأشاد محافظ المهرة بالدعم الذي تقدمه السلطنة للمحافظة من خلال الجوانب الإنسانية والاجتماعية قائلا: هذا ليس بغريب على الأشقاء العمانيين فهم سباقون دائما إلى فعل الخير متمنين للشعب العماني اطراد التقدم والازدهار في عهد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -. وأكد باكريت على عمق الروابط الاجتماعية والتاريخية الأزلية التي تربط بين أبناء السلطنة والجمهورية اليمنية. من جانبه أشار الشيخ سعيد بن أحمد سعيدان نائب رئيس الهيئة العمانية للأعمال الخيرية بمحافظة ظفار الى أن تقديم مثل هذه المساعدات الغذائية يأتي بناءً على توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لدعم الشعب اليمني الشقيق عموما وأبناء المهرة خاصة في كل عام. كما أوضح الأمين العام للمجلس المحلي اليمني سالم عبدالله نيمر بأن هذه المساعدات قد تم توزيعها فور وصولها على المديريات بحسب الاحتياجات والكثافة السكانية وقد تم تسليمها لمديري عموم المديريات. وأفاد أن هذه المساعدات تعد تقليدا سنويا تحرص عليه الهيئة العمانية للأعمال الخيرية كل عام خاصة في شهر رمضان الفضيل في إطار التكافل الاجتماعي والتعاون المستمر بين البلدين الشقيقين.