جروب ناين: السلطنة زاخرة بالمقومات الطبيعية الجاذبة للسياح

نيويورك/ 5 مايو٢٠١٨ / العمانية / قال تقرير جديد إن السلطنة تزخر بالعديد من المقومات الطبيعية التي تجعلها وجهة مميزة للزائرين والسياح من مختلف أنحاء العالم .

وأشار التقرير الذي نشرته مؤسسة ” جروب ناين ” التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها أن السلطنة تتمتع بجمال طبيعي نادر يتمثل في الكهوف الطبيعية والشلالات والمنحدرات الجبلية ومياه البحر الفيروزية والصحاري الشاسعة.

وأوضح أن السلطنة هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي سجلت صفرًا على مؤشر الإرهاب العالمي وهي تتسم بانفتاحها على العالم وحسن ضيافتها معتبرة أن نزهة على طول الساحة الطويلة التي تشكل الإطلالة البحرية لولاية مطرح يمكنك التعرف على تاريخ السلطنة وحضارتها الضاربة في أعماق التاريخ متحدثة عن امكانية مشاهدة قوارب الصيد الخشبية التقليدية التي تبحر الى جانب اليخوت الفاخرة والنوافير التي تضيء بجمالها الليل.

كما تحدثت مؤسسة ” جروب ناين ” عن جامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر مشيرة الى أن قبته المركزية ترتفع أكثر من 160 قدمًا فوق سطح الأرض وتظهر بجلاء فوق أفق مسقط وأنه تتواجد داخل الجامع أكثر المزخرفات البديعة حيث علقت ثريا زنتها 8.5 طنًا تتكون من أكثر من 600000 بلورة وأكثر من 1000 مصباح هالوجين.

وعرج التقرير على نيابة ” بركة الموز ” بمحافظة الداخلية التي تقع قاعدة جبال الحجر والتي تقدم لمحة عن حياة الإنسان العماني منذ مئات السنين حيث يمكن مشاهدة بقايا الطين والطوب والعديد من النوافذ والقناطر والمدرجات التي لا تزال سليمة.

كما عرج التقرير الى منتزه ” هوية نجم ” التابع لولاية قريات قائلة إنه عبارة عن فتحة مياه كبيرة تقع على بعد ساعة ونصف من مسقط وهو المجرى الذي تم تشكيله بواسطة حجر نيزكي ويتميز بألوانه الطبيعية .

وتحدث التقرير عن قلعة نزوى بمحافظة الداخلية والتي يعود تاريخ بنائها إلى القرن السابع عشر مبينة أن الصعود الى قمتها يتطلب عبور مجموعة من السلالم الضيقة وأنه من خلال الجزء العلوي من البرج المستدير يمكن الحصول على رؤية درامية بزاوية 360 درجة تنفتح الى جبال الحجر ومدينة نزوى العريقة .