السلام يتوج باللقب والنجوم يكتفي بالوصافة والبرونزية للمالية

البطولة الكروية لوزارة التنمية –
احتفظ أمس الأول فريق السلام من مركز رعاية الطفولة ببطولة وزارة التنمية الاجتماعية الكروية التي رعتها هذا العام شركة المها للتسويق احتفظ باللقب للعام الثاني على التوالي بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق النجوم بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم على ملعب المنتصر بولاية بوشر ، ورعى حفل الختام معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور عدد من مديري العموم ومديري الدوائر والمدعوين والفرق المشاركة في البطولة.

إثارة وندية

وقد تميزت المباراة النهائية بالإثارة والندية حيث بدا واضحا على فريق السلام بأنه مصمم للمحافظة على اللقب لما قدمه من نتائج متميزة خلال منافسات البطولة وصولا إلى المباراة النهائية التي صال وجال فيها مستغلا حماس وعطاء لاعبيه الشباب فلم يكن هناك تواجد لبعض لاعبيه الكبار في السن خلال المباراة النهائية وفضل إراحتهم على دكة البدلاء على الرغم من وجود أحد أبرز العناصر وهو سليمان الجهضمي الذي فضل المتابعة وإعطاء توجيهاته من خارج الملعب ، وكانت للجلسة التي سبقت المباراة من الدكتور الشيخ يحيى الهنائي مدير عام التنمية الأسرية مع اللاعبين والجهاز الفني لفريق السلام وحثهم على بذل قصارى جهدهم وعدم التفريط في الفوز في هذه المباراة ليبقى الكأس مرابطا في خزينة فريق السلام كان له الأثر الطيب في عطاء اللاعبين ، ولم يكن فريق النجوم الذي ضم عددا من اللاعبين وهم خليط بين الشباب والكبار لكن الإرهاق كان باديا عليهم وكابروا على أن تكون الأسبقية في التسجيل من صالحهم إلا أن الهدف المباغت الذي جاء في الدقيقة الأخيرة من شوط المباراة الأول ومن تسديدة مباغته للاعب أيمن الخروصي أثر على عطاء فريق النجوم لينتهي الشوط الأول بتقدم السلام .

عطاء جيد

وواصل فريق السلام في الشوط الثاني عطاءه وحماس لاعبيه ومن خلفه رابطة مشجعيه التي كانت تردد هذا هو السلام الذي لا ينام ومن أراد الكأس عليه أن يتذكره في الأحلام ، وكأن تلك الأهازيج بالفعل طبقها الفريق خلال الشوط الثاني من المباراة خاصة بعد أن شاهدنا تأثر اللاعب يوسف الوهيبي من فريق النجوم بسبب الإجهاد والاعتماد الكبير الذي كان عليه في المباريات السابقة ، إلى جانب التسديد غير الممنهج من اللاعب سعيد الرحبي على الرغم من الأهداف التي كان يسجلها ولكننا نلتمس له العذر بسبب عدم منحه فترة الإعداد الكافية من قبل مدير دائرة التنمية الاجتماعية بمسقط وتفكيره في بعض الحالات التي يجب عليه متابعتها أثر ذلك سلبا على عطائه في الملعب ، كما إن قرب اعتزال اللاعب حميد المطروشي الذي عرف عنه بالتسديدات الصاروخية من وسط الملعب لم تكن موجودة في تلك المباراة ويعود السبب في ذلك إلى بعض الوجبات الدسمة التي كانت واضحة على ثقل تحركاته ، وقالها بأعلى صوته لو جئتموني في أيام الشباب لشاهدتموني بقوة الذئاب ، كما إن المدير الفني لفريق النجوم محفوظ العامري لم يضع الخطة المحكمة والتشكيلة المثالية لجني ثمار النهائي بكل نجاح ، مما أتاح الفرصة أمام فريق السلام لإضافة الهدف الثاني في الدقيقة 17 من عمر الشوط الثاني بتسديدة لا تصد ولا ترد من اللاعب مازن الحكماني وحافظ على تقدمه حتى نهاية المباراة ليخرج منتصرا بهدفين مقابل لاشيء .
الجدير بالذكر بأن بطولة وزارة التنمية الاجتماعية الكروية قد انطلقت في أواخر شهر مارس الماضي بمشاركة عدد 6 فرق من موظفي الوزارة وهي فريق السلام وفريق الكواسر وفريق الزعيم وفريق الشباب وفريق المالية وفريق النجوم.

تتويج المتميزين

وفي الختام قام معالي الشيخ وزير التنمية الاجتماعية راعي الختام بتتويج الفائزين بحصول فريق السلام على كأس البطولة للمرة الثانية في تاريخه والميداليات الذهبية ، فيما نال فريق النجوم الميداليات الفضية ، وكانت الميداليات البرونزية من نصيب فريق المالية الذي ظهر التأثر على الأب الروحي للفريق محمد بن علي السلماني ووعد لاعبيه بأن البطولة القادمة سيكون الإعداد لها مبكرا ولابد من إضافة عناصر جديدة للفريق ووجود جهاز فني ذي خبرة.
كما تم تكريم اللاعبين المتميزين بحصول اللاعب سعيد الرحبي من فريق النجوم على لقب هداف البطولة والحارس طلال اليحيائي من فريق النجوم نال جائزة أفضل حارس واللاعب أيمن الخروصي من فريق السلام نال لقب أفضل لاعب ، فيما حصل على كأس الفريق المثالي فريق الشباب الذي لم يوفق في هذه البطولة هذه المرة ويعود السبب في ذلك إلى بعض الإصابات وغياب اللاعب محمد بن سعود البلوشي عنه بسبب الرباط الصليبي وتخلف اللاعب مرشد البلوشي عن الالتحاق بالمعسكر الذي سبق البطولة ولم يقدم ذلك المستوى المطلوب منه بسبب شهر العسل الذي أبعده عن المعسكر على الرغم من الجهود التي بذلها حسن السالمي في تهيأت الفريق لهذه المشاركة ولكن اللاعبين هم من أفسدوا عليه الفرحة داخل الملعب وذهب صراخه لهم إدراج الرياح ، كما تم تكريم الحكام ناصر الرحبي ومحمود الهنائي ، وكان خلف مايكرفون التعليق المعلق ناصر الوهيبي الذي صدح بصوته الشجي في التعليق على المباراة النهائية ، كما تم تكريم إدارة فريق المنتصر على استضافة مباريات البطولة .

نجاح متواصل

وكان لنجاح هذه البطولة وللمرة الثانية هناك رجال عملوا في فترة الإعداد والتحضير للبطولة في مقدمتهم الشيخ المعتصم بن هلال الحوسني رئيس اللجنة المنظمة ومحمد القمشوعي، وقدم الشيخ المعتصم الحوسني شكره لمعالي الشيخ وزير التنمية الاجتماعية على رعايته المباراة النهائية ولكل من ساهم في إنجاح البطولة وموجها شكره للشركة الراعية وهي شركة المها للتسويق ومؤكدا بأن البطولة القادمة ستكون أكبر وأوسع من هذه البطولة من خلال الفرق المشاركة والجوائز المقدمة ولابد من تكوين فرق قادرة على المنافسة وإتاحة الفرصة لمشاركة فرق أخرى من المديريات الإقليمية التابعة للوزارة.