السليماني والحبسي والمشايخي يحصدون جوائز إنجازاتنا لفئة الفردي

وزير الإعلام يكرم الفائزين في حفل بهيج .. الاثنين المقبل –
منتخب القدم واللجنة العمانية لكرة الطاولة وفريق مسرح مزون تتوج بجوائز الفئة الجماعية –
فاز العداء محمد بن حمدان السليماني في فئة الإنجاز والتميز الرياضي لفئة الفردي نظير الميدالية البرونزية التي حققها في بطولة آسيا لألعاب القوى بتايلاند، وفي الفئة ذاتها على المستوى الجماعي فاز منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بالجائزة إثر حصوله على لقب بطولة كأس الخليج 23 التي أقيمت بدولة الكويت.

وحصدت اللجنة العمانية لكرة الطاولة جائزة فئة الإنجاز والتميز المؤسسي عن فئة المؤسسات وذلك لاعتماد اللجنة لخطط وبرامج تطويرية تم تنفيذها على أرض الواقع من أجل نشر الممارسة الرياضية والعناية بالفئات السنية وإعداد القيادات الرياضية.
وضمن فئة الإنجاز والتميز الشبابي فاز سالم بن أحمد الحبسي بجائزة الفئة على المستوى الفردي بعد حصوله على جائزة قادة دول مجلس التعاون الخليجي للإبداع والتميز الشبابي في مجال الاختراع.
وفاز فريق مسرح مزون لجائزة فئة الإنجاز والتميز الشبابي للفئة الجماعية بعد ان حصل فريق مسرح مزون على الجائزة الكبرى كأفضل عرض متكامل وجائزة أفضل ديكور وجائزة أفضل مكياج وجائزة أفضل مؤثرات صوتية في مهرجان الصواري للمسرح.
وعن فئة ذوي الإعاقة فاز البطل محمد بن جميل المشايخي بهذه الجائزة عن فئة المتنافسين للفردي الرياضي وذلك نظير حصول المشايخي على الميدالية الفضية بدفع الجلة في بطولة العالم لألعاب القوى لذوي الإعاقة لندن 2017م.

وكانت اللجنة الرئيسية لجائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي «إنجازاتنا» قد كشفت عن أسماء الفائزين بمختلف فروع الجائزة وذلك عبر مؤتمر صحفي أقيم صباح أمس بقاعة الاجتماعات بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بحضور محمد بن أحمد العامري المدير العام المساعد للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية ورئيس اللجنة المشرفة على الجائزة، إلى جانب تواجد ممثلي وسائل الإعلام.
وسيقام حفل تكريم الفائزين بمسابقة جائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي يوم الاثنين المقبل بفندق الشيراتون تحت رعاية معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وذلك في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً.
واستهل رئيس اللجنة المشرفة على الجائزة حديثه بالمؤتمر الصحفي بالترحيب للحضور وقال: «يسعدني أن أرحب بكم أجمل ترحيب في المؤتمر الصحفي الذي تقيمه وزارة الشؤون الرياضية للإعلان عن الفائزين بجائزة الوزارة للإنجاز والتميز الشبابي (إنجازاتنا) في نسختها الثالثة والتي تهدف إلى الاحتفاء بالإنجازات الرياضية والشبابية التي يحققها الشباب العماني على كافة المستويات والأصعدة وفي مختلف المجالات التي يضمها الحقلين الرياضي والشبابي»، وأضاف: «قامت الوزارة بالإعلان عن الجائزة في نسختها الثالثة وفتح باب الترشح للجائزة من خلال مؤتمر صحفي أقيم بتاريخ 21 يناير 2018م، حيث استمر باب الترشح مفتوحا حتى نهاية شهر فبراير 2018م، ورغبة من الوزارة في إتاحة الفرصة لأكبر عدد من الملفات المترشحة فقد تم تمديد باب الترشح حتى منتصف شهر مارس 2018م»، وتطرق العامري الى أن اللجنة المشرفة على الجائزة عكفت على إجراء الفرز الأولي للملفات المترشحة واستبعاد الملفات التي لا تنطبق عليها الشروط والمعايير وفق الاشتراطات الواردة بدليل الجائزة، ثم بعد ذلك قام فريق المفاضلة والمنبثق من اللجنة الرئيسية المشرفة على الجائزة والذي يضم عددا من المعنيين والخبراء في هذا المجال بالمفاضلة بين الملفات المترشحة في عدة جلسات للوصول إلى الفائزين بالجائزة في مختلفة مجالاتها وفئاتها التي تم الإعلان عنها.
ورفع محمد العامري رئيس اللجنة المشرفة على الجائزة خالص تهانيه لجميع الفائزين بجميع مجالات الجائزة، آملين أن يكون هذا الفوز حافزا ودافعا لهم، متمنين لهم تحقيق مزيدا من التميز والإنجازات في الاستحقاقات القادمة ورفع علم السلطنة في المحافل العالمية، وحافزا للشباب العماني المثابر والمجتهد في كافة الأصعدة والمستويات.
وكانت اللجنة الرئيسية لجائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي «إنجازاتنا» قد استقبلت نحو 55 ملفا مترشحا للجائزة لجميع الفئات، وسجلت المسابقة مشاركة جيدة من قبل الاتحادات واللجان الرياضية والمؤسسات الأهلية المختلفة وكذلك الفرق التطوعية الى جانب المشاركين في فئة المجال العلمي وتحديدا الابتكار، حيث تسعى وزارة الشؤون الرياضية من هذه الجائزة إلى إبراز كافة الإنجازات الشبابية المختلفة وتسليط الضوء على أبرز تلك الإنجازات الشبابية التي تم تحقيقها، والعمل على تشجيع الشباب لبذل المزيد من الجهد لتحقيق الإنجازات في مختلف المجالات الرياضية والشبابية، كما أن الجائزة تمنحها وزارة الشؤون الرياضية للاحتفاء وتكريم الشباب المتميزين بإنجازاتهم في مجالات الجائزة التي تغطي الأنشطة الرياضية والشبابية وتكون فيها فرص المشاركة للجنسين والجائزة تعد حافزا مهما للشباب العماني للإنجاز والتميز فردياً أو جماعياً، وأنهت اللجنة الرئيسية لجائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي «إنجازاتنا» من إجراءات المفاضلة بين الملفات المترشحة للجائزة لعام 2018، في الأسبوع المنصرم، وعملت لجنة التحكيم في المرحلة الماضية بفرز الطلبات المقدمة والبت في التحليل ومراجعة الطلبات بحسب الشروط والمعايير الموضوعة لمختلف فئات الجائزة وأنهت في المفاضلة ما بين المشاركين.
وركزت الجائزة على أبرز الإنجازات الرياضية والشبابية التي تحققت خلال دورتها، (فردية – جماعية)، أسوياء أو من ذوي الإعاقة أو من قبل هيئات أو مؤسسات تعمل في المجال الرياضي أو الشبابي كما أنها تشجع الشباب العاملين في القطاع الشبابي والرياضي على زيادة الجهد لتحقيق الإنجازات والتميز وتعزز ثقافة التنافس وحب النجاح لدى الشباب وتحفيزه لتحقيق الأفضل ودفع عجلة التنمية والتقدم، وتشكل الجائزة مساهمة جيدة في إثراء البيئة الداعمة للإنجاز والتميز الشبابي وتفعيل قنوات التواصل بين الشباب والجهات المعنية للتعريف بمختلف البرامج والخطط الحكومية والأهلية الداعمة للشباب وإنجازاتهم.
وكانت جائزة إنجازاتنا قد شملت ثلاث فئات مختلفة في الحقل الرياضي هي: فئة الإنجاز والتميز الرياضي الفردي وضمت شرائح المتنافسين من اللاعبين الأسوياء أما الفئة الثانية فهي فئة الإنجاز والتميز الرياضي الجماعي وضمت شرائح المتنافسين فيها كلا من فرق المنتخبات الوطنية والفرق الرياضية التابعة للأندية أما الفئة الثالثة فمعنية بفئة الإنجاز والتميز الرياضي المؤسسي وتضمنت شرائح المتنافسين فيها كلا من الاتحادات واللجان والأندية الرياضية، كما ضمت الجائزة عددا من المحاور المفتوحة للتنافس وهي المجال العلمي بما يحويه من اختراعات وابتكارات تقنية والمجال الفني بما يحويه من الرسم بفروعه المختلفة (التصوير الضوئي والمسرح والفنون الأدائية) والمجال الاجتماعي وما يضمه من خدمة المجتمع والمجال الأدبي بأنواعه القصة والشعر والكتابة المسرحية.
يشار إلى أن هذه النسخة هي الثالثة من الجائزة التي تمنحها الوزارة للاحتفاء بأصحاب الإنجازات الشبابية بالسلطنة وتكريمهم لإنجازاتهم في مجالات الجائزة التي تغطي مجالي الأنشطة الرياضية والأنشطة الشبابية وتكون فرص المشاركة متاحة للجنسين وفقا للشروط والمعايير المحددة، كما تعتبر الجائزة حافزا مهما للإنجاز الشبابي في السلطنة سواء كان ذلك الإنجاز فرديا أو جماعيا أو إنجاز تم تحقيقه من قبل المؤسسات والهيئات المعنية بالعمل في الحقل الشبابي بفرعيه في الأنشطة الرياضية أو الشبابية المختلفة، وتعمل الجائزة أيضا على تشجيع الشباب العاملين في القطاع الشبابي والرياضي على بذل المزيد من الجهد لتحقيق الإنجازات من خلال توفير الحوافز.