خليجـــي 23 بنـكـهــة عـمانيـة خــالصة

إعداد: محمد زكـي –

يظل شهر يناير هو شهر الخير لكرة القدم العمانية، فدوماً هو شهر الألقاب والبطولات للأحمر العماني فهذه ثالث بطولة يحصل عليها المارد الأحمر خلال شهر يناير وذلك بعد حصوله في 17 يناير 2009 على لقبه الخليجي الأول، ثم حصوله في 28 يناير 2017 على كأس العالم العسكرية، وأخيراً حصوله في 5 يناير الجاري على لقبه الخليجي الثاني خارج الديار، وبهذه المناسبة دعونا نأخذكم في رحلة إلى الكويت لنتنسم عبير أرقام منتخبنا صاحب اللقب ونتذوق النكهة العمانية في تلك البطولة الخليجية ثم نسبر أغوار البطولة عامة من خلال بعض الأرقام والإحصاءات الهامة والتي سيخلدها التاريخ كما خلد ما سبقها ببطولات الخليج:

خليجي بنكهة عمانية :

■ تمكن المنتخب العماني من حصد لقبه الخليجي الثاني ولكن هذه المرة على أرض الكويت الشقيق.

■ حصل اللاعب المجيد أحمد مبارك «كانو» على لقب أحسن لاعب بالبطولة لتكون المرة الثانية التي يحصد فيها نجم عماني هذا اللقب بعد المرة الأولى التي كانت من نصيب اللاعب غلام خميس في خليجي 7 عام 1984.

■ بلغ إجمالي عدد الأهداف العمانية أربعة أهداف خلال مسيرتهم نحو اللقب بواقع هدفين لسعيد الرزيقي، وهدف لأحمد مبارك كانو في حين أن الهدف الرابع أحرزه البحريني مهدي عبد الجبار بالخطأ في مرماه في مباراة نصف النهائي بذلك يكون فارق الأهداف العماني هو +3.

■ استطاع «سوبر مان» الكرة العمانية و«صائد ركلات الجزاء» حارس السويق «فايز الرشيدي» أن يكون مفتاح الفوز ـ كما كان ببطولة العالم العسكرية العام الماضي – وأن يحمي عرينه فلم يدخل مرمى عمان سوى هدف واحد خلال البطولة.

■ يعد الرشيدي هو الحارس الوحيد الذي تمكن من صد ركلة جزاء محتسبة في وقت المباراة والتي كانت في المباراة النهائية، حيث احتسبت طوال البطولة ست ركلات جزاء دخلت خمس منها ولم تصد إلا ركلة واحدة بواسطة الرشيدي، إضافة لصده ركلة ترجيح في نفس المباراة وكانتا كلتيهما من نفس اللاعب الإماراتي «عموري»

■ شارك حكم عماني واحد في إدارة مباريات خليجي 23 وهو الحكم الشاب الواعد «عمر اليعقوبي» (31 سنة) وقد أدار مباراة قطر واليمن وأخرج خلالها ثلاث بطاقات صفراء.

■ حصل لاعبو المنتخب العماني على 6 (ست) بطاقات صفراء. ومن الطريف أن اللاعب خالد الهاجري حصل على بطاقتين في مباراتين ضد نفس الفريق وكانتا ضد الإمارات واحدة في المباراة الأولى وواحدة في المباراة النهائية.

■ خاض المنتخب خمس مباريات على ملعب جابر الدولي ومباراة واحدة على استاد الكويت هي مباراة السعودية التي فاز فيها الأحمر بهدفين نظيفين للرزيقي.

■ اعتمد المدرب الهولندي فيربيك على تشكيلة من المحليين من مختلف الأندية العمانية، ما يعني متابعته المتميزة لدوري عمانتل للمحترفين، وما يعني أيضاً أن البطولة نجحت في إفراز عناصر مجيدة للمنتخب الأول، كما ضمت القائمة العمانية ثلاثة محترفين فقط منهم اثنان في قطر والثالث في مالطة.

■ بلغ عدد مباريات البطولة كاملة 15 (خمس عشرة) مباراة، أقيمت على ملعبين هما استاد جابر الدولي والذي شهد إقامة 9 (تسع) مباريات منها مباراتا الافتتاح والختام، وأيضاً استاد الكويت الذي شهد إقامة 6 (ست) مباريات.

■ بلغ إجمالي عدد الأهداف 23 (ثلاثة وعشرين) هدفاً بمتوسط 1.53 هدف لكل مباراة وهو أقل معدل أهداف في كل بطولات الخليج السابقة وأقل بعشرة أهداف عن خليجي 22 عام 2014 والتي شهدت تسجيل 33 هدفا في 16 مباراة بمتوسط 2.06 هدف.

■ حصل «كانو» على لقب أفضل لاعب بالبطولة، كما حصل الحارس الإماراتي خالد عيسى على لقب أحسن حارس مرمى في حين تقاسم أربعة لاعبين هداف البطولة ولكل منهم هدفان.

■ أكثر المنتخبات إحرازاً للأهداف هما المنتخب العراقي والمنتخب والقطري ولكل منهما 6 (ستة) أهداف، تلاهما المارد الأحمر العماني صاحب اللقب وسجل أربعة أهداف، في حين أن المنتخب اليمني هو الأضعف تهديفا حيث لم يتمكن من إحراز أي هدف في حين سكن مرماه ثمانية أهداف ، فهو أيضاً الأكثر استقبالاً للأهداف. في حين أن المنتخب الإماراتي لم يستقبل مرماه أي هدف خلال مباريات البطولة، أما منتخبنا الأحمر فقد مني مرماه بهدف وحيد خلال جميع المباريات.

■ بلغ عدد البطاقات الصفراء 41 (إحدى وأربعين) بطاقة صفراء بمتوسط 2.73 بطاقة صفراء في المباراة، وهو أقل كثيرا عن نظيرتها خليجي 22 التي أشهرت فيها 73 بطاقة صفراء

■ مباراة العراق واليمن هي المباراة الوحيدة التي لم تشهر فيها أية بطاقة صفراء في حين أن مباراة الكويت والإمارات بمرحلة المجموعات هي أقل المباريات حيث أشهرت فيها بطاقة صفراء واحدة، أما مباراتا السعودية والكويت (المباراة الافتتاحية) وقطر والبحرين فهما الأغزر حيث تم إشهار ست بطاقات صفراء في كل مباراة.

■ شهدت البطولة حالة طرد وحيدة وكانت خلال مباراة قطر والبحرين وكانت البطاقة الحمراء من نصيب أحد لاعبي منتخب قطر، على عكس خليجي 22 التي لم تشهد أي حالة طرد خلال البطولة.

■ تم احتساب ست ركلات جزاء في البطولة وتم تسجيل خمس ركلات وتم صد واحدة كما ألمحنا عن طريق حارسنا فايز الرشيدي.

■ تم حسم مباراتين من خلال ركلات الترجيح وهما مباراة العراق والإمارات بنصف النهائي وأيضاً المباراة النهائية بين عمان والإمارات.

■ بلغ عدد الحكام الذين أداروا مباريات البطولة 9 (تسعة) حكام، ويعد الحكم الأوزبكي عزيز قاسيموف هو الأكثر إدارة للمباريات حيث أدار ثلاث مباريات ، تلاه كل من الكويتي علي محمود شعبان والسريلانكي بيريرا برصيد مباراتين لكل منهما.

■ وبعد أن تنسمنا شذا عمان الفواح خلال خليجي 23 ورصدنا أهم الأرقام والإحصاءات لمنتخبنا وأيضاً للبطولة كاملة خلال رحلتنا فها قد عدنا لنعيش مع الأجواء الاحتفالية التي تعيشها السلطنة ابتهاجاً بما تحقق من لقب وأرقام وإنجازات.