لبنان يعلن حدادا وطنيا على أرواح «شهداء» الجيش

بيروت- (د ب أ): أصدر رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أمس مذكرة رسمية، قضت بإقفال الإدارات والمؤسسات العامة والبلديات في لبنان يوم الجمعة المقبل حدادا على أرواح شهداء الجيش.
وجاء في المذكرة «يعلن الحداد الوطني على أرواح شهداء الجيش الأبرار الذين سقطوا في معركة الكرامة – فجر الجرود، وكذلك على أرواح العسكريين الشهداء الذين استشهدوا في وقت سابق واعلن رسميا على استشهادهم لذلك».
وقالت المذكرة أيضا: «تنكس الأعلام على جميع الإدارات والمؤسسات العامة والبلديات وعلى جميع السفارات اللبنانية في الخارج». من جهة ثانية، أكد الحريري خلاله لقائه أهالي وذوي العسكريين الشهداء في السراي الحكومي، بعد ظهر أمس، بحسب مصدر رسمي لبناني «نحن نشعر بمعاناتكم ومدى الظلم اللاحق بكم، كلنا تأثرنا بجريمة الخطف وبذلنا كل ما بوسعنا لتحرير العسكريين المخطوفين، وقد نجحنا في تحرير من كان منهم لدى النصرة، ولكن لم يكن باستطاعتنا تحرير المختطفين لدى تنظيم داعش الذي ارتكب هذه الجريمة».
وقال الناطق باسم أهالي العسكريين، حسين يوسف بعد لقائهم الرئيس الحريري «إن قضية العسكريين أمانة في عنق الرئيس الحريري، ولن نتنازل عن حق إعدام القتلة، ونأمل أن يصدر حكم إعدام في حق كل من آذى عسكريا»، مطالبا «بملاحقة من تواطأ وقتل العسكريين».
يذكر أن عدد العسكريين الذين كانوا في قبضة تنظيم «داعش» هم عشرة، موزعين على الشكل الآتي : 9 خطفوا وآخر ضل طريقه بآليته أثناء المعارك واستشهد، وأحد المخطوفين التحق بالإرهابيين، إضافة إلى جثمان الشهيد في الجيش اللبناني عباس مدلج الذي كان تنظيم «داعش» الإرهابي قد أعلن في العام 2014 إعدامه .
وكان قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون قد أبلغ اليوم الأربعاء أهالي العسكريين الذين خطفهم داعش منذ العام 2014، بأن نتائج فحوص الحمض النووي أثبتت أن الجثامين التي تم العثور عليها في نهاية أغسطس الماضي في جرود عرسال تعود لأبنائهم.