قرى وادي بني غافر تجمع بين جمال الطبيعة وعبق التاريخ

أفلاجها وعيونها دائمة الجريان –
كتب- نوح المعمري –
1045106تجمع قرى وادي بني غافر بولاية الرستاق جمال الطبيعة مع عبق الماضي، فتأخذك الطبيعة الخلابة إلى جمالية الجبال والسهول والبساتين التي تراها على جانبي الطريق، وتشتهر هذه القرى بغزارة أوديتها واستمرار جريان غيولها وأفلاجها، كما أن شواهدها التاريخية حاضرة لتشهد عبق الماضي على هذا القرى الجميلة، ويقصدها العديد من السياح داخل وخارج السلطنة، وتشهد خلال فترة الإجازات حركة سياحية نشطة. يبعد وادي بني غافر عن مركز ولاية الرستاق قرابة 18 كيلومترا، ويعد من أشهر وأطول الأودية على مستوى السلطنة؛ ويطلق مسمى وادي بني غافر على العديد من القرى التي تمتد على طول الوادي، منها قرى شخر، المهبب، ضبعة، الميحة، المقحم، الميدان، الكهف، الظاهر، الطيب، الرجلة، القرطي، الرم، يقاء، الدفع، المرجي، الخاضة، خفدي، العقق، البدايع.
كما توجد لوادي بني غافر العديد من الروافد والأودية الكبيرة التي تصب في مجراه مثل: وادي الغريز ووادي القبيل ووادي يقاء ووادي الطيب وغيرها من الأودية الغزيرة التي تزيد من منسوب المياه، وتضفي على المنطقة جمالية الطبيعة.
يتميز وادي بني غافر بموقعه الاستراتيجي في السلطنة، حيث كان قديما ممرا للقوافل المتنقلة من الباطنة إلى مناطق الظاهرة والداخلية، فتضاريس الوادي ليست صعبة بل توجد في الوادي مسطحات أرضية واسعة كما هو الحال في المرجي والقبيل ويقاء ومري، وقد قامت الدولة مشكورة بتخطيط هذه المسطحات لتكون أراضي سكنية لمختلف الأغراض.
وتعززت استراتيجية موقع وادي بني غافر باحتضانه الطريق السريع (الرستاق عبري) الذي أنشأته الدولة حديثا بمواصفات دولية راقية، حيث يعتبر هذا الطريق من طرق الربط الكبيرة في السلطنة، مما عزز التجارة والاستثمار في الرستاق وعبري وفي وادي بني غافر ذاته، وسهل عملية الانتقال بين ولايات الباطنة جنوب وشمال ومسقط والظاهرة والداخلية. ويشتهر الوادي بالعديد من المزروعات منها: التمور والليمون والقمح، كما ينتج الوادي العنب والمانجو والسفرجل والخضار. وتوجد في الوادي العديد من العيون والأفلاج الدائمة؛ منها عين خفدي وعين يقاء وعين سني وعين المرجي، وهي عبارة عن نبع دائم بفضل الله وقد شقت كأفلاج لري المزروعات؛ لذلك يعتبر وادي بني غافر وجهة سياحية جميلة نظرا لتعدد مكوناته بين أفلاج وعيون وشواهد تاريخية؛ ولهذا الوادي عبق الماضي بما يتميز به من الشواهد الأثرية مثل الأبراج والحصون ومنها، حصن الظاهر وأبراج المرجي والدفع وسني والقرطي والميدان والمقحم وغيرها.
كما حظيت قرى وادي بني غافر بالعديد من منجزات النهضة منها الطرق التي تربط المحافظات والقرى مع بعضها والمدارس التي تنشئ الأجيال والمستشفيات وغيرها من الخدمات الحيوية، أهمها الطريق الحيوي الذي يربط محافظة جنوب الباطنة بمحافظة الظاهرة، كما تم إنشاء العديد من الطرق الداخلية التي تربط قرى الوادي مع بعضها البعض، كما أن المدارس والمراكز الصحية ومستشفى وادي بني غافر شاهدة على إنجازات النهضة.