حملة توعوية حول مبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المرضى بصحار

استضافت بلدية صحار بالتعاون مع مستشفى صحار حملة التوعية الخاصة بمبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المرضى ووثيقة حقوق المرضى بحضور المهندس سالم بن حمد الكندي مدير عام بلدية صحار وعدد من الموظفين.
وتضمن برنامج الحملة محاضرة ألقتها عائشة بنت محمد الجابرية رئيسة قسم التثقيف الصحي والإرشاد النفسي بمستشفى صحار تناولت فيها ما تقوم به المستشفيات المراعية لسلامة المرضى من مبادرات وتقييم المستشفيات والآلية التي تم وضعها من أجل تقييم مدى سلامة المرضى في المستشفيات، وما تضعه المؤسسات الصحية أمامها من وسائل لتحديد مستوى سلامة المرضى، فهي إحدى مبادرات منظمة الصحة العالمية التي تهدف إلى مساعدة المؤسسات داخل البلدان على البدء بتنفيذ برنامج خاص بمبادرة سلامة المرضى من الناحية المرجعية والتحسن الذاتي وإنشاء برنامج يعنى بمبادرة سلامة المرضى على مستوى المستشفى وبناء قدرات العاملين في نطاق سلامة المرضى، وإشراك المستفيدين من الخدمة في تحسين مأمونية الرعاية الصحية.
وقالت الجابرية: إن المبادرة تشتمل على خمس نقاط هي القيادة والإدارة وإشراك المرضى والجمهور العام والممارسات السريرية الآمنة والمسندة بالبيانات والبيئة الآمنة والتعلم على مدى العمر، موضحة إن القطاع الصحي في السلطنة يقدم مختلف الخدمات الصحية في جميع المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة للمرضى بدون تمييز ويعترف بحقوق المرضى وذويهم في أثناء تلقيهم الخدمات الصحية، وجميع العاملين بالخدمات الصحية ملتزمون بتقديم خدمات صحية وطبية ذات مستوى عال من الجودة مع الالتزام بأخلاقيات مهنة الطب وإيمانًا أن الرعاية الجيدة تبنى على أساس شراكة بين المرضى والقطاع الصحي ورسالة الوثيقة تقوم على الالتزام بأعلى المعايير المحلية والدولية لجودة الرعاية الصحية الشاملة بما يلبي احتياجات وتوقعات المرضى وذويهم وكافة فئات المجتمع.
وأشارت رئيسة قسم التثقيف الصحي والإرشاد النفسي بمستشفى صحار إلى أن أهداف الوثيقة تراعي احتياجات المرضى، وتجعل المريض أكثر مسؤولية في الحفاظ على صحته وأكثر اطلاعًا على سير خطة العلاج وضمان حق المريض في الحصول على أفضل خدمة صحية بكافة السبل المتاحة وتعطي المرضى الحق في إبداء الرأي أو تقديم شكوى بشأن العناية الطبية التي يتلقاها بدون المساس بحقه كمتلقٍ للخدمة الصحية.
وفي نهاية المحاضرة فتح المجال للمناقشة والحوار وتوضيح بعض النقاط غير الواضحة لدى الحضور.